الحسكة

يقع جسر الحدادية شمال ناحية الشدادي وعلى الطريق الشرقي الواصل بين الشدادي مدينة الحسكة، وهو أحد أهم الجسور في الناحية وريفها، حيث يربط 45 قرية في شمال الناحية بمركز الناحية، وكان الأهالي يستخدمون الطريق للوصول إلى الناحية، بالإضافة إلى أنه كان يستخدم لإيصال المياه من الناحية إلى القرى الشمالية.

في ربيع العام الماضي ونتيجة الأمطار الغزيرة التي هطلت تعرض  الجسر لأضرار جسيمة، حتى أن قسماً منه هدم.

وبعد توقف الجسر عن العمل، كان الأهالي يضطرون لسلك طريق طويل جداً للوصول إلى الناحية، وناقلات المياه التي كانت توصل المياه إلى القرى كانت تسلك الطريق الغربي الواصل بين مدينة الحسكة وناحية الشدادي، للوصول إلى تلك القرى.

وبسبب تفاقم معاناة الأهالي بهذا الخصوص، قامت بلدية الشعب في بلدة الحدادية بدراسة وضع الجسر، وعليه تم وضع مخطط لترميمه.

وبناءً على المخطط أعيد ترميم الجسر، حيث استغرق ترميمه أربعة أشهر، بلغت  تكلفته 60 مليون ل.س.

الرئيس المشترك لبلدية الشعب في بلدة الحدادية، عبدالله طه، أوضح أن للجسر أهمية كبيرة، فمن خلاله يتم إيصال المياه لأهالي القرى، بالإضافة إلى مساعدة الأهالي بالعبور للوصول إلى أراضيهم الزراعية.

ولفت طه، أن البلدية بصدد تعبيد عدد من طرق القرى بمادة البقايا في حال ساعدتهم الظروف الجوية، وبناء أرصفة ودوار في بلدة الحدادية، بالإضافة إلى ترقيع طرق البلدة بمادة الإسفلت المجبول.

والجدير ذكره أن بلدة الحدادية سيطرت عليها مرتزقة داعش لما يقارب عامين وتحررت على أيدي قوت سوريا الديمقراطية في حملة غضب الخابور , في شباط/فبراير 2016.

(ط ح/هـ)

ANHA