الحسكة

تعتبر قلعة سكرة من أبرز المعالم الأثرية (35 كم) جنوب غرب مدينة الحسكة بإقليم الجزيرة، حيث شيدت على ذروة مرتفع جبلي ضمن سلسلة جبل كزوان لأغراض عسكرية فكانت عبارة عن حامية عسكرية صغيرة للقوافل العسكرية والتجارية، ويعود تاريخها للعهدين الأيوبي والمملوكي.

وعرفت القلعة على مر السنوات المنصرمة مكاناً للترويح عن النفس لسكان المنطقة الذين دأبوا على الارتياد للموقع، إلا أنها همشت في العقد الأخير إذ لم تشهد أي حالة ترميم مما تسبب لتعرض أجزاء من الأبراج الأربعة والسور وآبار القلعة للدمار والأضرار جراء العوامل الجوية وتمركز المجموعات المرتزقة التي تعاقبت على تخريبها.

وحفاظاً على هذا المعلم الأثري والتاريخي، باشرت هيئة السياحة والآثار التابعة للإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم الجزيرة قبل مدة 10 أيام بعملية ترميم للموقع بعد الكشف عليه.

ويقول الإداري في هيئة السياحة الآثار، زياد طوشو، أنهم قاموا بعملية الصيانة الوقائية للقلعة بعد الكشف والعناية للموقع، مشيراً أن آخر عملية ترميم للموقع تم في عام 2007.

وأضاف "لقد استخدمنا مادتي الجص والحجر في عملية الترميم لما يتناسب مع تاريخية الموقع".

ومع إنهاء الهيئة من عملية ترميم القلعة بات الموقع جاهزاً لاستقبال الزوار من جديد.

(د د/ هـ ن)

ANHA