آلان روج مركز الأخبار

عفرين وانتفاضة الشعب المستمرة من أجلها:

شهدت سنة 2018 انتفاضة وتكاتف شعبي قوي في شمال وشرق سوريا بسبب هجمات الاحتلال التركي على عفرين، حيث نظمت أكبر التجمعات للشعب للتوجه إلى عفرين والانضمام إلى المقاومة منذ بداية الهجمات في 20-1-2018 ولمدة 58 يوماً إلى جانب دعم أهالي عفرين بكافة المجالات في مخيمات برخودان وسردم و مناطق الشهباء وبشكل مستمر إلى هذه اللحظة.

التنظيم والعمل على الصعيد الاجتماعي والخدمي:

كان أبرز خطوة قد خطتها الإدارة الذاتية خلال هذه السنة هي تشكيل المجالس المحلية لنواحي ومدن شمال وشرق سوريا خلال شهر كانون الثاني، بعد انتخابات ديمقراطية أشرفت عليها لجان إقليمية ودولية ومحلية مستقلة، حيث أثبتت مدى تكاتف الشعب والمشاركة الضخمة من أجل ترسيخ المشروع الديمقراطي لإعادة الحياة على طبيعتها في المنطقة.

الحدث الآخر كان في الرقة ودير الزور والجهود الحثيثة لإعادة الحياة إليها بعد تحريرها، حيث شهدت نشاطاً خدمياً وتنظيمياً كبيراً في وقت قياسي، كان أهمه أعادة هيكلية مجلس الرقة لتشكل مجلسيها التشريعي والتنفيذي بتعداد 250 عضواً في كلا المجلسين وذلك بتاريخ 10-1-2018. 

كما أعلن عن الإدارة المدنية الديمقراطية في دير الزور، بمجلسيها التشريعي والتنفيذي، كحدث تاريخي للمنطقة ولأهلها بتاريخ 2-2-2018 كخطوة لتوسيع منظومة مجلس دير الزور المدني بهدف إدارة المناطق التي حررتها قوات سوريا الديمقراطية.

وافتتحت قمة العالم الجديد للهندسة والفنون الهولندية قاعة المؤتمرات (برلمان الشعب) في مدينة ديرك بتاريخ 9-4-2018 بعد سنتين من العمل بالتنسيق مع بلدية الشعب و الهيئة الخارجية في إقليم الجزيرة، كهدف لتواصل المجتمعات ونقل صوت شعوب المنطقة إلى العالم.

وفي نقلة نوعية هي الأولى على مستوى منطقة منبج، ولمواكبة التطورات الحاصلة في المنطقة والوقوف في وجه التهديدات التركية على منبج وشمال سوريا عقد شبيبة منبج مؤتمرهم الأول بتاريخ 26-1-2018 ، بهدف تنظيم أنفسهم بحسب متطلبات المرحلة.

وبتاريخ 14-5-2018 وقعت هيئة البلديات والبيئة وثيقة تفاهم مع الاتحاد الوطني للبلديات الإيطالية (ANCI) بالتعاون مع منظمة (UPP) و بالتشاور مع وزارة الشؤون الخارجية الإيطالية (MFA)  . دعماً لتطوير البلديات في شمال شرق سوريا، حيث شملت التنسيق والدعم المتبادل في عدة مجالات خدمية.

كما كان نشاط البلديات في مجال صيانة وإعادة تأهيل الطرقات في إقليمي الجزيرة والفرات ملحوظاً، لعل أهمها كان صيانة مدخلي مدينة قامشلو وفتح طريق معبر سيمالكا وعدة طرق رئيسية في ريف الحسكة، وترميم طرق مدينتي كوباني والرقة قدر المستطاع.

إلى جانب جهود كبيرة للجنة إعمار الرقة في فتح الطرقات وتجهيز 8 جسور لربط الريف بالمدينة وتأمين الأحياء السكنية للحياة بعد عودة الأهالي إليها، وإيصال مياه الشرب إلى 105 قرية تابعة لبلدية الجرنية بإقليم الفرات بعد استبدال وصيانة شبكات المياه في المنطقة.

ومن الناحية الاقتصادية فقد بادرت هيئة الاقتصاد بمديرياتها في إقليمي الجزيرة والفرات بتوزيع البذار للمزارعين عبر تراخيص ليستفيدوا منها بالدين أو بأجور رمزية نسبة للسوق. إلى جانب البدء بإنشاء المدينة صناعية في كركي لكي من قبل غرفة الصناعة في إقليم الجزيرة.

الخدمات في مجال الصحي

في نهاية شهر شباط تم ترميم المشفى الوطني بمدينة الطبقة لتدخل معظم أقسامه  طور العمل في خدمة الأهالي ومرضاهم. وكذلك تأهيل المشفى الوطني في مدينة الكسرات بريف دير الزور بتاريخ 16-11 2018، إلى جانب افتتاح لجان صحية ميدانية بشكل مكثف في مخيمات ريفي الدير الزور والرقة لخدمة النازحين الذين تم تحريرهم من قبل قوات سوريا الديمقراطية خلال المعارك الأخيرة لإنهاء الإرهاب بشرق الفرات.

وفي خطوة بالغة الأهمية على الصعيد الصحي جهزت لجنة الصحة في الإدارة الذاتية كامل الترتيبات لافتتاح مشفى القلب والعين في قامشلو خلال السنة الجديدة. وفتح مركز خاص لبنك الدم و مركزاً لمعالجة مرض التلاسيميا في الرقة لعلاج أكثر من 200 طفل مصاب بها.

التعليم والتربية

مع بداية الفصل الدراسي لعام 2018 أدرجت هيئة التربية والتعليم المنهاج الجديد باللغات الثلاث من المرحلة الابتدائية إلى الصف الأول للمرحلة الثانوية، إلى جانب تحضير منهاج خاص للمكون السرياني لمرحلتي الابتدائية والإعدادية. مع إضافة مادة الجينولوجيا إلى منهاج الصف الأول الثانوي.

ورغم الأضرار الكبيرة التي عاناها الطلبة في إقليم عفرين جراء الاحتلال التركي وارتكابه جرائم حرب بحق البشر والآثار والطبيعة فيها، إلا أن لجنة التربية والتعليم في مخيمي برخودان  وسردم حملت على عاتقها مسؤولية كبيرة وبجهود جبارة لتفعيل التعليم بكافة مراحلها في المخيمين، حيث استوعبوا العام 5205 طالباً للمرحلة الابتدائية, 775 طالباً للمرحلة الإعدادية, أما طلاب المرحلة الثانوية فبلغ عددهم 449 طالباً, وبلغ عدد المعلمين الذين يقومون بتدريسهم إلى الـ 120 معلماً و823 معلمة.

وكذلك تم تجهيز 317 مدرسة في منبج واستقبال 10100 طالبة و 350 مدرسة في مقاطعة تل أبيض لتستقبل 50711 طالبة.  وفي الرقة تم ترميم وتأهيل 281 مدرسة لـ 120 ألف طالبة، بالإضافة إلى 12 مركزاً لاستقبال المعلمين في الدورات التأهيلية. وفي الطبقة 200 مدرسة لـ 57493 طالبة، أما في دير الزور التي تستمر في ريفها معارك قوات سوريا الديمقراطية لدحر الإرهاب وإنهائه فقد جهزت الإدارة المدنية بلجانها 450 مدرسة تحتضن 108000 طالبة.

كما عقد الكونفرانس الأول لجامعات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بتاريخ 19- 20 تشرين الأول/اكتوبر بمشاركة واسعة من إداريين وطلبة وأكاديميين ومثقفين وأساتذة الجامعات. في خطوة تعتبر الأولى من نوعها بهدف توحيد القوانين والأطر التعليمية ضمن الجامعات في شمال وشرق سوريا.

وتم تخريج أول دفعة لطلبة كليتي الأدب الكردي والعلوم التربوية في جامعة روجافا نهاية شهر تشرين الأولأكتوبر بلغ عددهم 118 طالب وطالبة. وخلال العام تم استقبال أكثر من 150 طالب وطالبة من جامعات إقليم عفرين ليكملوا تدريسهم في كليات روجافا بقامشلو و كوباني، وفي نفس السياق تم إضافة قسمي العلوم الطبيعية والأدب العربي إلى جامعة كوباني وفروعها بإقليم الفرات.

النشاط الثقافي والفني

افتتح الهلال الذهبي ( كفانا زيرين ) مركزه الثقافي في مقاطعة كوباني بتاريخ 2-3- 2018 والذي يختص بالفعاليات والنشاطات الثقافية والفنية للمرأة.

وبمبادرة من حركة الثقافة والفن في كوباني فقد كتب أهالي المقاطعة 8 آلاف رسالة من أجل قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان وذلك بداية شهر كانون الثاني، تعبيراً عن ارتباطهم بقائدهم.

وخلال شهر نيسان أقامت حركة الثقافة بالتنسيق مع هيئات الادارة الذاتية العديد من المهرجانات من أجل تنمية مواهب الأطفال في إقليمي الجزيرة والفرات وفي مقاطعة الشهباء.

(آ ر)

ANHA