قامشلو

أضربت الرئيسة المشتركة لمؤتمر المجتمع الديمقراطي والبرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي في مدينة جوله ميرك بباكور(شمال كردستان) ليلى كوفن عن الطعام في الـ 7 من شهر تشرين الثاني المنصرم، تنديداً بالعزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وأوضحت أنها ستستمر في إضرابها حتى رفع العزلة عن قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.

دعماً ومساندةً لليلى كوفن وتحت شعار "لنحطم العزلة لنقضي على الفاشية كي نحيى أحراراً مع القائد آبو" نظم مؤتمر ستار وحزب الاتحاد الديمقراطي إضراباً عن الطعام في مدينة قامشلو، أمس الأربعاء، انضم إليه  70 امرأة ورجل في اليوم الأول، واليوم دخل الإضراب يومه الثاني وانضم إليه 75 امرأة ورجل آخرين.

وتحت خيمة الإضراب التي نُصبت بالقرب من ملعب 12 آذار بمدينة قامشلو، ألقى العضو في اللجنة التحضيرية عز الدين كدو كلمة، أوضح من خلالها أن المنظمات الحقوقية والدولية تتكتم على العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وقال "اليوم نتضامن مع رفاقنا في سجون الدولة التركية الذين أضربوا عن الطعام للتنديد بالعزلة المفروضة على القائد أوجلان".

ونوه كدو أن 28 ثورة كردية قامت لكن جوبهت بالقمع من قبل الدول المستعمرة، تابع "كانت تستهدف زعماء وقادة الثورة لإفشاله، فمنذ 40 عاماً تحاول الدولة التركية اعتقال واستهداف قادة الكرد لكن لم تستطع النيل من الشعب الكردي وإخماد ثورته لأن الشعب تبنى الثورة والتف حول قيادته".

الرئيس المشترك لكومين مجلس عوائل الشهداء عصام إبراهيم حيا نضال الرئيسة المشتركة لمؤتمر المجتمع الديمقراطي والبرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي في مدينة جوله ميرك ليلى كوفن، وقال "القائد أوجلان الذي يقاوم منذ 20 عاماً في سجون الدولة التركية حول سجنه إلى مدرسة للفكر الحر وقبلة للثوريين".

ومن المقرر أن تنتهي، مساء اليوم، فعالية الإضراب عن الطعام في مدينة قامشلو، بإصدار بيان من قبل مؤتمر ستار وحزب الاتحاد الديمقراطي، لتبدأ بعدها فعاليات الإضراب عن الطعام في مدن وبلدات إقليم الجزيرة، جل آغا، وتل كوجر، وكركي لكي، وديريك، وعامودا، ودرباسية، وتل تمر، والحسكة. هذه الفعاليات ستستمر حتى 24 من الشهر الجاري.

(كروب/أ ب)

ANHA