مركز الأخبار

وأصدرت الهيئة الوطنية العربية بياناً إلى الرأي العام حول السياسية التركية في المنطقة وخصوصا سوريا والعراق وتهديداتها بشن عدوان على قنديل.

وجاء في نص البيان:

"تستمر الطورانية التركية هجومها على شعوب المنطقة وخصوصا الشعب الكردي وذلك لتحقيق أحلامها المريضة واعادة امبراطوريتهاالعثمانية الاستعمارية والتي نكلت بالشعوب وجرعتها الذل والهوان.

وفي خضم الظروف الإقليمية والدولية التي تعصف بالمنطقة تستمر الدولة التركية عبر مسؤولوها بسوق الحجج الواهية لتوسيع أطماعهم في سوريا والعراق كالحفاظ على أمنهم ومحاربة "الإرهاب" ويحاولون من وراء ذلك قضم المناطق التي يعتبرونها ضمن الإرث العثماني كنينوى ومن ضمنها شنكال وكركوك في العراق ولا يكتفون بذلك إنما يحاولون التوسع في المناطق الأخرى وفي أكثر من مناسبة ومحفل ظهر أردوغان وقادة في حزبه ليكشفوا نواياهم الاستعمارية اتجاه الموصل وكركوك وحلب.

التاريخ يعيد نفسه مع جار السوء للعراق وسوريا اذ يشهد التاريخ على المجازر التركية أبان فترة الاحتلال العثماني لكثير من الدول من بلغاريا واليونان ودول البلطيق وصولا الى الدول العربية ، ولا يمكن لاحد نكران او الهروب من حقيقة الفضائح التركية التي تمثلت بالابادة الفظيعة للشعب الارمني .

أن الشعب الكردي الذي يعشق الحرية والسلام ويحب الاستقرار والمحروم من أبسط حقوقه وخاصة على أيدي أحفاد أتاتورك الذين لا زالوا يعيشون عقلية الجواري كأسلافهم في الدولة العثمانية المجرمة صاحبة عقلية الطربوش والتخلف والتي تدحرجت إلى مزبلة التاريخ والتي سوف تلحق بها ربيبتها الحالية عاجلا ام اجلاً نتيجة نهضة الشعوب.

تستمر هذه الدولة الاستعمارية بارتكاب المجازر بحق شعوب المنطقة كافة ولم تتوانى عن نيل الفرصة تلوى الاخرى مستغلة الفوضى والتناقضات الدولية لاحتلال الأراضي السورية كجرابلس والباب وأخرها عفرين أمام انظار العالم ليعلن أروغان بأنه سيتوجه إلى قنديل.

اننا في الهيئة الوطنية العربية نرى بأن أردوغان بتهديداته لقنديل البطلة وحركة حرية كردستان التي فشلت كل القوى الظلامية وعلى رأسها داعش من الوصول إليها بل أن أبطالها ساهموا وبشكل كبير في تحرير المناطق الأخرى من هذه القوى الظلامية والتي يهدد أردوغان الآن باحتلالها هو مخطط كبير يستهدف كل القوى التي تسعى  إلى حرية الشعوب وإرجاع سواد الدولة العثمانية وان الاستمرار في الهجوم على الشعب الكردي وشعوب المنطقة عامة هو من أجل إعادة سلطنتهم العثمانية.

نحن في الهيئة الوطنية العربية نأكد دعمنا للشعب الكردي في عموم كردستان وخصوصاً في قنديل ونطالب المنظمات الدولية والقوى العالمية لوضع حد لطموحات أردوغان التي تستمر بتدمير المنطقة والضغط على الحكومة التركية لوقف عدوانها السافر على الشعب الكردي وشعوب المنطقة".

(ك)