مركز الأخبار

اعترض نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم بقيادة أردوغان في تركيا، على مشروع قرار طرحته المعارضة أمام البرلمان لإلغاء جميع الاتفاقات المبرمة مع إسرائيل.

وطرح نواب المعارضة في البرلمان التركي، اليوم الأربعاء، مشروع قرار للتصويت، يتضمن إلغاء جميع الاتفاقات السياسية والتجارية والعسكرية مع إسرائيل، بما في ذلك تفاهمات تصفية قضية سفينة "مرمرة"، بحسب سكاي نيوز عربية.

وطرحت المعارضة مشروعها احتجاجاً على استخدام إسرائيل القوة المفرطة في وجه محتجين فلسطينيين عزل، الاثنين، مما أدى إلى فقدان ما يزيد عن 60 شخصاً لحياتهم وإصابة ما يزيد عن 2600 آخرين.

لكن مشروع القرار لم يمر، بسبب اعتراض نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم عليه، والذي أصدر رئيسه أردوغان ورئيس وزراءه بن علي يلدرم تصريحات إعلامية ضد إسرائيل.

وفي وقت سابق، طلب مرشح الانتخابات الرئاسية في تركيا محرم إنجه، من رجب طيب أردوغان، عدم استغلال القضية الفلسطينية في حملته الانتخابية الجارية.

وقال إنجه خلال مؤتمر لحزب الشعب الجمهوري المعارض، الاثنين "لو كنت صادقاً في موقفك من إسرائيل وأميركا فكلنا معك حتى النهاية، لكننا نعرف ونخشى من تغييرك لمواقفك والتراجع عنها دائما كما حدث مع قضية سفينة مرمرة".

وأبرمت تركيا وإسرائيل اتفاق صلح عام 2016، بعد 6 أعوام على اقتحام قوة إسرائيلية لسفينة مساعدات تركية كانت متجهة إلى قطاع غزة، قتل فيها 10 نشطاء أتراك، مما أدى إلى أزمة دبلوماسية بين البلدين.

وبعد وقفات تضامنية لأحزاب المعارضة التركية طالبت بطرد السفير الإسرائيلي في تركيا، اتخذت أنقرة خطوة خجولة وطلبت من السفير الإسرائيلي مغادرة البلاد "بشكل مؤقت".

وكانت أنقرة أعلنت قبل ذلك استدعاء سفيرها في إسرائيل من أجل "التشاور".

(ح)