فادي الفاروق/ دير الزور

بناء على طلب أهالي قرية الصعوة والقرى المحيطة بها بإعادة تأهيل وترميم المركز الصحي بالسرعة الممكنة لاستقبال الحالة الطبية المستعجلة على اعتبار أقرب مشفى يوجد في بلدة الكسرة والتي تبعد 20 كيلو، مما يثقل كاهل الأهالي بوجود حالات طبية ساخنة.

وبناء على طلب الأهالي لتأهيل مركز الصحي استجاب مجلس الشهيد نديم الشريدة بقرية الصعوة في الريف الغربي لدير الزور، والمركز أصبح جاهزاً وبانتظار الكادر الطبي والمعدات الطبية.

أهالي القرية بدورهم أكدوا على عدم وجود أي نقطة طبية منذ أكثر من سبع سنوات، مما يضطرهم للسفر لأقرب نقطة و كانت في مدينة الرقة، وما يستدعيه الأمر من نقل المريض هذه المسافة البعيدة والتي غالباً ما تسبب بوفاتهإان كانت الحالة لا تحتمل تأخير، وما  يتبعه من دفع مبالغ مالية من رسوم وتعقيدات من قبل المرتزقة في حال احتاج المريض إلى الخروج خارج مناطق سيطرتهم هنا تكمن المشكلة الكبيرة، عداك عن حالات الأمراض المزمنة مثل مرضى السكر والضغط .

أهالي القرية يبلغون 12000 ألف نسمة قبل حالات النزوح، أما الآن فقد فاق العدد 15000 نسمة.

وتعمل اللجان الخدمية في مجلس الشهيد نديم الشريدة في القرية بالتنسيق والدعم من المجلس المدني وتقوم برفع الدمار والركام عن  المركز وإعادة تأهيله بالسرعة الممكنة، تلبية لطلب الأهالي حيث أصبح المركز بجهوزية كاملة وبانتظار تعيين الكوادر التي وعد المجلس بتعيينهم بالسرعة الممكنة، ودعم المركز بمعدات الإسعاف السريع.

المركز مؤلف من 5 غرف جاهزة تماماً لمباشرة العمل بمجرد قدوم المعدات والكوادر، وبتجهيز المركز أعطى ارتياحاً تاماً بدا واضحاً على أهالي القرية والقرى المحيطة بها بتجهيز المركز وإخراجه من العدم كون الأمور الصحية أمور لا تحتمل التأخير.

رئيس لجنة الخدمات بمجلس الشهيد نديم شريدة في قرية الصعوة زكريا العساف تحدث قائلاً: "قمنا بالتنسيق مع المجلس المدني في إعادة تأهيل المركز الصحي في بلدة الصعوة من ترميم ودهان وتركيب شبابيك وأبواب ليصبح جاهزاً وبانتظار كوادر العمل، وكل الشكر لمن ساعدنا بهذا الإنجاز والعمل".

(س)

ANHA