قامشلو

وتوافد اليوم المئات من أهالي ناحية تل حميس وأعضاء المؤسسات المدنية والعسكرية، بالإضافة إلى أعضاء مجلس عوائل الشهداء لحيي الغربي والشرقي لمقاطعة قامشلو لتقديم العزاء لذوي 3 شهداء من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية، وهم كل من عبدالله سليمان العبدالله الاسم الحركي ألند، ثامر ابراهيم الحسن الاسم الحركي سنجار تل حميس، وحسين مصلح الاسم الحركي آلان، الذين استشهدوا بتاريخ 8 من الشهر الجاري نتيجة انفجار لغم من مخلفات داعش في الرقة.

وزين مجلس عوائل الشهداء في ناحية تل حميس خيمة العزاء بصور الشهداء، أعلام وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية.

بدأت مراسم العزاء بالوقوف دقيقة صمت، بعدها ألقى الرئيس المشترك لمجلس عوائل في مقاطعة قامشلو معصوم حسن كلمة أشاد فيها بتضحيات الشهداء في سبيل تحرير البلاد من الإرهاب وتحقيق الاستقرار لشعوبها، وتمنى حسن الصبر والسلوان لعوائل الشهداء، مؤكداً بأنهم مستمرون في النضال تحت راية الشهداء وهذا انتصار عظيم لعوائل الشهداء ولجميع الوطنيين الشرفاء.

وتخللت مراسم العزاء أيضاً كلمة لعضوة مجلس سوريا الديمقراطية دلجين حسين قالت فيها: "الأمان والاستقرار اللذين ننعم بهما الآن لم يأتيا على طبق من ذهب ولم يأتيا خلال التسول بل نتيجة تضحيات الشهداء، دماء شهدائنا تلتهب ناراً وتضيء لنا درب الثورة والحرية فكيف لهذا النور أن يشرق إذا لم تتعانق دماء الكردي والعربي في محراب التضحية والفداء".

وانتهت مراسم العزاء وسط الهتافات والشعارات التي تحيي الشهداء.

(ش أ/ س)

ANHA