مركز الأخبار

تطرقت الصحف العربية هذا الأسبوع إلى تداعيات القرار الأميركي بالانسحاب من سوريا والتهديدات التركية بشن عدوان على الأراضي السورية, بالإضافة إلى العملية السياسية في لبنان واليمن, وإلى الضغوط الدولية على إيران.

الشرق الأوسط: بولتون يربط الانسحاب بهزيمة «داعش» وسلامة الأكراد

تناولت الصحف العربية الصادرة هذا الأسبوع عدة مواضيع في الشأن السوري أهمها الانسحاب الأميركي من سوريا وفي هذا السياق قالت صحيفة الشرق الأوسط "قال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، أمس، إنه يجب تلبية شروط من بينها تطمينات بشأن سلامة الحلفاء الأكراد، قبل سحب القوات الأميركية من سوريا. وأكد بولتون، بعيد وصوله إلى تل أبيب، أن بلاده لن تسحب قواتها من سوريا حتى تتحقق هزيمة تنظيم داعش وتتوفر حماية الحلفاء الأكراد".

العرب: أردوغان يستعجل خلافة الأميركيين شرق الفرات

وبدورها صحيفة العرب قالت "لا يخفي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رغبته في أن تتولى واشنطن تسليمه مهمة إدارة المناطق السورية الواقعة تحت نفوذ الحركات الكردية المدعومة أميركيا، لكن طلب الوكالة التركي يلقى معارضة كبرى من دوائر أميركية ذات نفوذ بدأت بالالتفاف على قرار الرئيس دونالد ترامب بالانسحاب من سوريا وتبحث عن إبطائه ووضع الشروط أمامه".

الشرق الأوسط: بيدرسون يبدأ «مهمة شاقة» وسط انسحاب أميركي و«تطبيع» عربي

ومن جانبها تطرقت صحيفة الشرق الأوسط إلى تولي المبعوث الأممي الجديد في سوريا لمهامه وقالت "وصل السفير النرويجي السابق غير بيدرسون إلى جنيف لبدء مهماته مبعوثاً دولياً إلى سوريا خلفاً لستيفان دي ميستورا، وسط «واقع جديد» يتضمن إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب الانسحاب العسكري من سوريا، وبدء مسيرة «تطبيع» مع دمشق وسط انقسام حول مواعيد رفع قرار الجامعة العربية تجميد العضوية".

العرب: اتفاق مرتقب بين دمشق والأكراد يهدد طموحات تركيا في سوريا

صحيفة العرب قالت أيضاً  "أعرب نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد الأربعاء عن تفاؤله حيال الحوار مع القوات الكردية التي تريد إبرام اتفاق مع دمشق، مشيرا إلى حدوث تقدّم في المحادثات التي توسّطت فيها روسيا ومن شأن التوصل إلى اتفاق أن يسحب البساط من أنقرة التي تهدّد باجتياح شرق الفرات بذريعة استئصال الخطر الكردي، فيما أن الهدف الأبعد هو احتلال شمال شرقي سوريا، أو على الأقل تركيز جماعات موالية لها في ذلك الشطر، وهذا الأمر محلّ رفض من دمشق وحليفتها موسكو، فضلا عن الأكراد ولا يستبعد مراقبون في أن تكون الولايات المتحدة قريبة من المحادثات بين دمشق والأكراد برعاية روسية، وربما هذا السبب خلف الهستيريا التركية.

القدس العربي: قيادي في «أحرار الشام» لـ«القدس العربي»: الجولاني يريد إعلان «إمارة» في إدلب

أما صحيفة القدس العربي فتناولت توسيع جبهة النصرة لسيطرتها في إدلب وقالت "أكد قيادي في حركة «أحرار الشام» التابعة للجبهة الوطنية، أمس، أن زعيم هيئة «تحرير الشام» أبو محمد الجولاني، يعمل على «تفكيك الفصائل والتفرد بحكم إدلب» ....

وبدأت هيئة تحرير الشام منذ عدة أسابيع هجومها على منطقة ريف حلب الغربي، إبان خضوعه لحركة نور الدين الزنكي التابع للجبهة الوطنية، وتمكنت إثر الاشتباكات من السيطرة على كامل المنطقة وانسحاب الحركة إلى ريف حلب الشمالي، فيما يترقب سكان ريف إدلب معركة قد تندلع في أي لحظة بين الهيئة ومكونات الجبهة الوطنية".

العرب: ضوء أخضر تركي وراء سيطرة النصرة على إدلب

ومن جانبها قالت صحيفة العرب "وصفت أوساط المعارضة السورية سيطرة “هيئة تحرير الشام” (النصرة سابقا) على محافظة إدلب ومناطق مجاورة بأنها انقلاب برعاية تركية ضد الفصائل السورية، وأن أنقرة حسمت أمرها وقررت أن تسلم مهمة إدارة تلك المناطق إلى التنظيم المتشدد الذي يفترض أن تركيا مكلفة بتفكيكه ونزع أسلحته وفق ما يتطلب اتفاق أستانة بينها وبين روسيا وإيران".

الحياة :بومبيو في بغداد يؤكد أن إيران الخطر الأكبر على أمن المنطقة

وحول زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى العراق كتبت صحيفة الحياة "في زيارة غير معلنة في برنامج جولته في المنطقة، وصل بغداد صباح أمس وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو، ودعت «كتلة صادقون» في البرلمان العراقي ان تكون زيارات المسؤولين الاميركيين وفق الاعراف الديبلوماسية. وأجرى بومبيو في بغداد لقاءات مع كل من الرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي، ونظيره العراقي علي الحكيم، وجدد خلال لقاءاته التأكيد على «تمسك واشنطن بأن إيران التهديد الأكبر على امن المنطقة»".

العرب: القوات الأميركية تربك حسابات إيران في العراق

وبدورها صحيفة العرب قالت "يتزايد الجدل في العراق بشأن قرار الولايات المتحدة الانسحاب من سوريا، وما إذا كان الجيش الأميركي يخطط لتوسيع مساحة انتشاره في الأراضي العراقية، لتعويض المواقع التي سيتخلى عنها في الجارة الغربية للبلاد".

وأضافت الصحيفة "على غير العادة، تطابق التيار الصدري بزعامة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، في موقفه مع مواقف الفصائل العراقية المسلحة التي تدين بالولاء لإيران، ليعبر الجميع عن قلق واضح من زيادة الوجود العسكري الأميركي في العراق بعد قرار الانسحاب من سوريا واستغلت كتلة “سائرون” النيابية، التي يرعاها الصدر، ظهور ضباط وجنود من الجيش الأميركي رفقة نظرائهم العراقيين في شارع المتنبي وسط بغداد، الجمعة، لتصعّد في هذا الملف، مطالبة الحكومة العراقية بتفسير أسباب هذا الظهور".

العرب: مسار السويد في طريق مسدود وهدنة الحديدة مهددة بالانهيار

يمنياَ نقلت صحيفة العرب عن مصادر سياسية "إن انهيار وقف إطلاق النار في الحديدة وعودة المواجهات العسكرية بين القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي والميليشيات الحوثية باتا متوّقعين في ظل انسداد آفاق الحل السياسي وتعثر تنفيذ اتفاق السويد. وعقدت اللجنة المشتركة لتنسيق إعادة الانتشار، الثلاثاء، اجتماعها الثالث في المناطق المحررة من مدينة الحديدة بحضور كبير المراقبين الدوليين الجنرال باتريك كاميرت، وامتناع ممثلي الحوثي عن الحضور، في مؤشر إضافي على فشل المساعي التي بذلها المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث في صنعاء".

الحياة: توتر «فتح» و«حماس» يتصاعد .. و«السلطة» تسحب موظفيها من معبر رفح

وفي الشأن الفلسطيني قالت صحيفة الحياة "في استمرار للتوتر المتصاعد بين حركتي «فتح» و«حماس»، أعلنت الهيئة العامة للشؤون المدنية التابعة للسلطة الفلسطينية، سحب كافة موظفيها العاملين على معبر رفح، ابتداء من صباح اليوم (الاثنين)، بسبب ما اسمته بـ«ممارسات حركة حماس» وقالت الهيئة في بيان أمس: «القرار يأتي على ضوء التطورات الأخيرة والممارسات الوحشية لعصابات الأمر الواقع في قطاعنا الحبيب، وتبعا لمسؤولياتنا تجاه شعبنا الحبيب في قطاع غزة وللتخفيف عن كاهله مما يعانيه من ويلات الحصار ومنذ أن تسلمنا معبر رفح وحماس تعطل أي مسؤولية لطواقمنا هناك، وتحملنا الكثير حتى نعطي الفرصة للجهد المصري الشقيق لإنهاء الانقسام»".

العرب: الرئيس السوداني يراهن على تقسيم الشارع للبقاء في السلطة

وفي الشأن السوداني قالت صحيفة العرب "عهّد الرئيس السوداني عمر حسن البشير، الأربعاء، أمام حشد ضم الآلاف من أنصاره بالبقاء في السلطة، بينما كان محتجون، يتظاهرون على بعد بضعة كيلومترات مطالبين إياه بالتنحي وأمام موجة الاحتجاجات المتصاعدة ضدّ نظامه، وقلّة وسائله في مواجهتها بإجراءات سياسية واقتصادية حقيقية تخفّف من احتقان الشارع، لجأ البشير إلى لعبة الشارع التي وصفها متابعون للشأن السوداني بـ“الخطرة كونها تقسّم المجتمع إلى جزأين متضادين في بلد لا تنقصه الانقسامات والصراعات”.

العرب: تشكيل حكومة مستقلة في لبنان خيار واقعي يصطدم بفيتو حزب الله

وفي لبنان قالت صحيفة العرب أيضاً "تراوح الأزمة الحكومية في لبنان مكانها، وسط دعوات متصاعدة من قبل قيادات روحية وسياسية تدعو إلى تشكيل حكومة مستقلة مصغرة، لإنهاء الانسداد السياسي خاصة مع تفاقم الأزمة الاقتصادية. ورغم مرور أكثر من 8 أشهر يعجز السياسيون اللبنانيون عن التوصل إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية، في ظل صراع التوازنات حيث يحاول كل طرف تحقيق امتيازات تجعله المتحكم الفعلي في المعادلة السياسية القائمة".

الشرق الأوسط: ضبط دفعة ثانية من السلاح التركي في ليبيا

وفي الشأن الليبي قالت صحيفة الشرق الأوسط "أعلنت مصلحة الجمارك في ليبيا عن ضبط أكثر من 20 ألف مسدس داخل حاوية بضائع قادمة من تركيا، في ميناء مصراتة البحري، على بعد نحو 200 كيلومتر شرق العاصمة طرابلس وقال فرع مصلحة الجمارك بمصراتة، في بيان، إن الحاوية المستوفاة للإجراءات الجمركية كانت تحتوي على بعض المواد المنزلية وألعاب الأطفال في مقدمتها للتمويه، مشيرة إلى أنه بعد فرز البضاعة وجردها كانت الكمية 556 علبة، بواقع 36 مسدساً في كل علبة وتكررت في الآونة الأخيرة عمليات ضبط أسلحة قادمة من تركيا عبر الموانئ البحرية إلى ليبيا؛ حيث ضبطت الأجهزة الأمنية بميناء الخمس البحري، الواقع على بعد 120 كيلومتراً شرق طرابلس، حاويتي أسلحة قادمتين من تركيا خلال الشهر الماضي".

العرب: تركيا قيّدت قطر باتفاق عسكري مجحف

وعن العلاقة بين تركيا وقطر قالت صحيفة العرب "أكّدت تفاصيل تضمّنتها وثيقة مسرّبة، ما كانت قد كشفت عنه صحيفة “العرب” في وقت سابق بشأن وجود اتفاقات سريّة بين أنقرة والدوحة تتيح لتركيا التدخّل العسكري في الأراضي القطرية، تحت عناوين فضفاضة تفتح الباب لانتهاك السيادة القطرية، من دون ضمانات واضحة لقطر المعزولة عن محيطها الخليجي المباشر بفعل سياساتها المهدّدة للاستقرار والداعمة للجماعات المتشدّدة والإرهابية".

الحياة: الموت «يهدّد» نائبة كردية في تركيا مضربة عن الطعام في سجنها

وفي الشأن التركي قالت صحيفة الحياة "أعلن «حزب الشعوب الديموقراطية» الكردي في تركيا أن النائبة ليلى غوفين، المضربة عن الطعام في سجنها، باتت في وضع صحي حرج «يهدّد حياتها».

وأشار الى انها فقدت «نحو 15 كيلوغراماً» من وزنها «ولم يعد في امكانها قضاء حاجاتها أو المشي وحدها». وأضاف أن دقات قلبها وضغط دمها منخفضان جداً، و«لم يعد في إمكانها تناول سوائل، بما في ذلك الماء»".

العرب: قمة دولية لمحاصرة أنشطة إيران

وفي موضوع آخر أشارت صحيفة العرب إلى انعقاد قمة دولية حول إيران وكتبت الصحيفة "قالت وزارة الخارجية الأميركية الجمعة إن الولايات المتحدة تعتزم المشاركة في استضافة قمة دولية تركز على الشرق الأوسط، وتحديدا إيران، في خطوة تعكس جدية إدارة الرئيس دونالد ترامب في مواجهة نفوذ إيران في المنطقة والسعي لمحاصرة أنشطتها المختلفة. وقالت الوزارة في بيان لها إن القمة ستعقد يومي 13 و14 فبراير في العاصمة البولندية وارسو، وكشف وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لمحطة فوكس نيوز التلفزيونية أن القمة “ستركز على الاستقرار في الشرق الأوسط والسلام والحرية والأمن في هذه المنطقة، وهذا يشمل عنصرا مهما وهو ضمان ألا يكون لإيران تأثير مزعزع للاستقرار”.

ANHA