محمد حياوي/الطبقة

وبعد تفعيل مديرية الكهرباء في مدينة الطبقة لنظام التقنين مع دخول شهر رمضان بدأ التيار الكهربائي يتراوح بين تباين القوة والانقطاع المستمر.

ومن أبرز أسباب انقطاع الكهرباء هي الحمولة الزائدة على المحولة الوحيدة المتواجد في ساحة توزيع سد الفرات والبالغ استطاعتها 30 ميغا واط ساعي، بسبب الاستهلاك الكبير والغير الرشيد للطاقة الكهربائية ضمن المدينة وريفها وخاصة في شهر رمضان من خلال استعمال أدوات الكهربائية في وقت واحد.

وأكدت مديرية الكهرباء في الطبقة بأنهم يعمدون إلى قطع التيار الكهربائي لبضع دقائق حتى تبرد المحولة قبل إعادة إقلاعها مرة أخرى لاسيما في فترة الذروة، ناهيك عن الضغط الكبير على المحولات الفرعية التي تغذي أجزاء المدينة المختلفة أيضاً.

وتسعى مديرية الكهرباء جاهدة في إيجاد الحلول البديلة لتلك المشاكل إلا أن ضعف الإمكانيات المتاحة يحول دون ذلك.

وبحسب مديرية الكهرباء فإنهم يعملون في وقت الحالي على تجهيز محولة باستطاعة 10 ميغا واط/ ساعي لتكون رديفة ومساعدة للمحولة الرئيسية والوحيدة بالطبقة.

(س و)

ANHA