باسل العبدالله/ الرقة

 يعاني سائقو السيارات من الحفريات المتواجدة في الطرق داخل مدينة الرقة التي تحولت إلى طرق وعرة نتيجة المعارك التي شهدتها المدنية، والأنفاق التي حفرها مرتزقة داعش.

تحولت هذه الطرق اليوم إبان تحرير المدينة من قبل قوات سوريا الديمقراطية إلى مشكلة رئيسية للسائقين، الذين يواجهون صعوبة في التنقل ومنهم سائقو النقل الداخلي لأن الطرق لا تساعدهم على التنقل بشكل جيد.

والطرق في المدينة تحتاج إلى عمليات صيانة والتي تقدر نسبة الضرر فيها بـ40% ومعظمها الطرق الرئيسية.

خليل مصطفى وخالد النافة سائقان للمركبات في المدينة قالا "نواجه صعوبات في التنقل في أرجاء المدينة وذلك لكثرة الحفر على الطرقات العامة والفرعية ونحن كسائقي سيارات أجرة نعاني من هذه المشكلة".

نائب الرئاسة المشتركة للجنة الإدارة المحلية والبلديات في مجلس الرقة المدني أحمد الخليل قال "تقوم لجنة الخدمات بإعداد دراسة لكامل الطرق المتضررة، كما أننا نعمل حالياً ضمن الإمكانيات المتوفرة لتعبئة الطرق، ونعمل على تفعيل مجبل الإسفلت لإصلاح الطرقات لترميم الطرقات حال الانتهاء من تفعيل مجبل الإسفلت".

(س)

ANHA