الحسكة

منذ اطلاق الرئيس التركي أردوغان تهديداته باحتلال مناطق شمال وشرق سوريا، وإعلان الإدارة الذاتية النفير العام، يعتصم أهالي شمال وشرق سوريا على الشريط الحدودي عند مدينة سري كانية، حيث يقف الأهالي كدروع بشرية أمام الاحتلال.

دخل الاعتصام اليوم، يومه الـ 24 وسط حشود لأهالي ناحية جل آغا التابعة لمقاطعة قامشلو وطلبة وأعضاء جامعة روج آفا، معبرين عن رفضهم للاحتلال التركي.

خلال الاعتصام تحدثت عضوة مؤتمر ستار في ناحية تربه سبيه خالية أيوب، والرئيسة المشتركة لبلدية تل معروف نجلاء أحمد، والرئيس المشترك لمجلس ناحية جل آغا عبد الرحمن حسو، كما تحدث جورج وصف باسم المكون السرياني.

خلال الكلمات تم التنديد بالتهديدات التركية التي تطال مناطق شمال وشرق سوريا، كما تمت الإشارة إلى أن الدولة التركية منحت دعم لوجستي وعسكري واقتصادي للجماعات الإرهابية في سوريا منذ بدء الأزمة، وأن تركيا هي من مررت الإرهاب إلى المنطقة وتسبب بوقوع مجازر ضد شعب المنطقة.

وتم التشديد في الكلمات على أهمية أن يكون شعب شمال وشرق سوريا حذراً من الألاعيب "لأنه هناك محاولات لضرب ثورة أخوة الشعوب".

كما أكد المتحدثون "نحن مستعدون لحماية أنفسنا ومناطقنا".

وانتهت فعاليات اليوم الـ 24 بالهتافات التي تندد بالاحتلال التركي وتحي ثورة شمال وشرق سوريا.

(ن ح)

ANHA