مركز الأخبار

منذ قمّة بانمونجوم بين رئيس كوريا الجنوبية مون جاي-إن ونظيره الكوري الشمالي كيم جونغ-أون، في أواخر نيسان/أبريل، يسعى البلدان إلى إطلاق مشاريع مشتركة في ميادين عدّة، وفي هذا السياق افتتح الجانبان مكتباً للاتصال المشترك.

وقال وزير التوحيد في كوريا الجنوبية تشو ميونغ-جيون في حفل الافتتاح إنّ "فصلاً جديداً من التاريخ يُفتتح هنا اليوم"، ووصف مكتب الاتصال بأنه "رمز جديد للسلام أنشأه بشكل مشترك الجنوب والشمال".

فيما رد كبير الموفدين لكوريا الشمالية ري سون غوان بالمثل واصفاً المكتب بأنه "إنجاز مهم رعاه شعب الشمال والجنوب"، بحسب ما نقلته فرانس برس.

ويقع مكتب الاتصال في مدينة كانت أساساً جزءاً من كوريا الجنوبية بعد أن قسمت موسكو وواشنطن كوريا بينهما في الأيام الأخيرة للحرب العالمية الثانية، لكنها أصبحت في أراضي الشمال بعد الحرب الكورية التي استمرت بين 1950 و1953 وانتهت بهدنة وليس بمعاهدة سلام.

ويأتي افتتاح مكتب الاتصال المشترك في وقت يتوقع فيه أن يصل الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن إلى العاصمة الكورية الشمالية الثلاثاء في زيارة تستمر ثلاثة أيام، يعقد فيها قمة ستكون الثالثة له مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون، هذا العام منذ دفعه باتجاه تقارب على شبه الجزيرة الكورية وترتيبه لقمة تاريخية في سنغافورة في حزيران/يونيو بين الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

(ح)