الرقة

ولرفع معنويات الطلاب وتشجيعهم على الرسم، افتتحت اليوم مدرسة إداري مدرسة "أبي تمام" بالتعاون مع لجنة التربية وفريق صناع المستقبل معرضاً لرسومات والأعمال اليدوية للأطفال، وحضر الافتتاح  طلاب ومعلمو مدرسة "أبي تمام"، أعضاء من لجنة التربية والتعليم بالإضافة إلى ذوي الطلاب.

وخلال الاحتفال  قدمت مجموعة من الفرق الموسيقية والمسرحية والغناء التراثي التابعة للجنة الثقافة والفن العديد من العروض "المسرحية والتي تضمنت عناوينها (أحلى شيء بالحياة، مسرحية احذر من الثعلب، أعطونا الطفولة، فقرة التراث و المحافظة على البيئة، بالإضافة إلى عروض الرقص التراثي  والغناء.

الرئيس المشترك لمدرسة "أبي تمام" علي مصطفى تحدث خلال الاحتفال  بالقول: "بالرغم من كل الصعوبات في المجال التربوي وخاصة في مدينة الرقة أنجزنا العديد من التطورات في هذا المجال، واليوم علينا أن نبذل الكثير للوصول لجيل متطور وواعي".

وبعد الانتهاء من تقديم العروض  الفنية افتتح المعرض في ملجأ المدرسة، وتم  قص شريط الافتتاح من قبل الرئيسة المشتركة لمدرسة "أبي تمام" أسما بحبوح، بعدها تجول المشاركون في صالة العرض.

الطالبة دينا عبدالله التي شاركت في الرسم قالت: "من خلال الرسم استطعنا أن نعبر عن كل ما يدور بداخلنا من الألم والأحلام، ونحن كأطفال يجب أن تكون معنوياتنا قوية بعد أن حطمتها مرتزقة داعش وحرمتنا من التعليم، وهكذا فعاليات تعطينا الدافع للتعلم".

كما قامت لجنة التربية والتعليم بتكريم الطلبة المتفوقين.

هذا وتسعى لجنة التربية والتعليم في مدينة الرقة بالاهتمام وبذل جهود كبيرة في مجال الاهتمام بمراحل التعليم، للسعي إلى تحقيق نوعية عالية من التعلم و النهوض بالمستوى التعليمي أكثر لجيل هذه المرحلة ضمن بيئة تربوية تتوفر فيها مختلف المقومات المحققة لنمو طلبة الرقة على شتّى الأصعدة.

ومنذ تحرير مدينة الرقة على يد قوات سوريا الديمقراطية في الـ 20 تشرين الأول 2017م، بلغ عدد المعلمين في الرقة وريفها 4100 معلم ومعلمة وتم خوض المعلمين والمعلمات لدورات تدريبية مكثفة من قبل لجنة التربية والتعليم، ووصل عدد الطلاب 120ألف طالب/ة، و تجهيز 281 مدرسة للعام الدراسي.

(أع/س)

ANHA