مركز الأخبار

نقلت فضائية سكاي نيوز الإخبارية، حديث وزير الدفاع الكندي، بعد الاجتماع الذي جمع وزراء ومسؤولين دفاعيين كبار من 13 بلداً أعضاء في التحالف الدولي، يوم أمس الخميس، في تشلسي بالقرب من أتاوا، حيث أكد ساجان إن البلدان ستحدد مصير 700 مرتزقاً لداعش معتقلين في سوريا، وقالت سكاي نيوز نقلاً عنه "يتعين على كل البلدان أن تتبع الآلية الخاصة بها".

وأضاف "جهوداً كثيرة بذلت في مراكز الاحتجاز للتأكد من ملاءمتها المعايير الغربية". فيما قال وزير الدفاع الأميريكي جميس ماتيس أن المرتزقة الـ 700 معتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية وأنهم ينتمون إلى نحو 40 بلداً.

في حين تتخوف بعض البلدان بأن ينتشر التطرف في سجونهم بعد نقل المرتزقة إليها، فيما قالت واشنطن أن قوات سوريا الديمقراطية ليس بمقدورها اعتقال هؤلاء على المدى الطويل، بحسب ما قاله ماتيس.

في حين كشف الرئيس المشترك لمكتب العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا عبد الكريم عمر، أن مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية تمكنوا من إلقاء القبض على 795 مرتزقاً أجنبياً، إضافة إلى 584 من زوجات مرتزقة داعش وهم أيضاً من الأجانب، ومعهم 1248 طفلاً، منوهاً بأنه تعود أصولهم لـ46 دولة في العالم.

كما صرح عمر بأن الدول تتهرب من مسؤولياتها حيال استلام مواطنيها، مؤكداً أنه هناك لقاءات ونقاشات تدور حول إعادة هؤلاء إلى بلدانهم.

(ن ح)

ANHA