مركز الأخبار

وأصدر اتحاد شبيبة روج آفا بياناً كتابياً استذكر فيه ثلاثة من أعضائه استشهدوا في 8 من شهر تموز الجاري في إطار المرحلة الثانية من مقاومة العصر في عفرين.

وجاء في مستهل البيان "باسم اتحاد شبيبة روج آفا نستذكر رفاقنا المناضلين والأبطال الثلاثة الذين استشهدوا في المرحلة الثانية من مقاومة العصر. بتاريخ 8 من شهر تموز  استشهد رفاقنا بروسك باران وهاوار شيراوا وغرزان عفرين جراء انفجار في منطقة الشهباء".

وقال البيان إن الشهيد بروسك تبوأ مسؤوليات مختلفة منذ بداية ثورة روج آفا بدءً من مقاطعة الجزيرة حتى عفرين، وقاد طليعة النضال الثوري. وأضاف "الرفيق بروسك تحمل لفترة طويلة مسؤولياته ضمن منسقية اتحاد شبيبة روج آفا، وشارك في مقاومة العصر في عفرين منذ بدايتها. الرفيق بروسك واحد من طليعي الشباب ضمن ثورة روج آفا وأصبح نموذجاً ورمزاً ثورياً ".

وورد في البيان أيضاً أن الشهيد هوار أدى مسؤوليات ريادية ضمن صفوف اتحاد شبيبة روج آفا، وخاض نضالاً دؤوباً بين صفوف طلبة روج آفا في عفرين والجزيرة. وتابع البيان "الرفيق هاوار تولى مسؤوليات إدارية بين صفوف اتحاد شبيبة روج آفا في كركي لكي ورميلان، وانضم مؤخراً إلى مقاومة العصر من أجل تحرير عفرين. الرفيق هاوار تحول إلى رمز للطلبة المناضلين"

وتابع البيان "الرفيق غرزان كان وحداً من أقدم أعضاء حركتنا في عفرين، بذل نضالاً دؤوباً في عفرين. وكان في نفس الوقت الرئيس المشترك لهيئة الشباب في مقاطعة عفرين، وشارك في مقاومة العصر منذ بدايتها وحتى استشهاده، شارك فيها بتفان وفداء من أجل الانتقام للشهداء وهزيمة الاحتلال. لقد تحول الرفيق غرزان بالنسبة لنا جميعاً إلى رمز للشباب الحر  والوطني.

اتحاد شبيبة روج آفا جدد في ختام بيانه العهد للشهداء الثلاثة ولجميع شهداء الثورة وقائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، بالالتزام بنهج الشهداء وبمواصلة النضال والمقاومة حتى تحرير عفرين وتحرير سائر أجزاء كردستان. "حتى لو بقي واحد منا، فإننا سنواصل النضال ضد الاحتلال والفاشية، وعليه نقول إن روح هذه المرحلة هي روح مقاومة العصر، روح حملتنا "انتفضوا" وروج بروسك وهاوار وغرزان. نناشد جميع الشباب في روج آفا الاقتداء بذكرى الشهداء والانتفاض والاستنفار من أجل تحرير عفرين".

(ك ج/ك)