منبج

وجاءت كلمة رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد خلال مشاركتها في فعاليات اعتصام شبيبة إقليم الفرات في مدينة منبج التي أقيمت بمبادرة من اتحاد المرأة الشابة في منبج، تنديداً بالتهديدات التركية لمناطق شمال شرق سوريا حملت شعار "لا للاحتلال التركي للأراضي السورية".

في بداية حديثها حيّت إلهام أحمد المرأة الشابة لوقفتها الاحتجاجية ضد العدوان التركي على مناطق الشمال السوري وتحليها بروح المقاومة في مواجهة الاحتلال.

وأشارت إلهام إلى المرحلة التي تعيشها مناطق الشمال السوري وقالت:" اليوم تتعرض مناطقنا لهجوم وتهديدات جدية من قبل الاحتلال التركي، ونتعرض بالمقابل لضغوطات من قبل القوى الأخرى التي تسعى للاستيلاء على هذه المناطق التي تم تحريرها من الإرهاب بفضل تضحيات أبناء وبنات المنطقة".

وأكدت إلهام أن الاحتلال التركي لا يروق له الأمن والاستقرار والتعايش المشترك الذي تعيشه المنطقة لذا يطلق التهديدات لاحتلال المنطقة، وقالت:" إن استقرار هذه المناطق سيؤدي إلى استقرار سوريا بالكامل وهي التي ستوصل الشعب السوري إلى بر الأمان فاستهداف أمن واستقرار هذه المناطق يعني استهداف أمن واستقرار الشعب السوري بالكامل واستهداف وحدة الأراضي السورية أيضاً".

ونوهت إلهام بأن المقاومة التي يبديها الشعب في عموم مناطق شمال وشرق سوريا وتكاتفه في وجه التهديدات التركية ومجموعاتها المرتزقة يؤكد مدى الوعي والتنظيم وإدراك الشعب لحقيقة السياسات التركية المعادية للشعوب وأمنها، وهذا الوعي هو ما سيفشل المخططات التركية".

وأكدت إلهام أن المرأة الشابة هي التي ستبني المجتمع الديمقراطي الجديد وهي التي ستنشر الوعي بين شريحة الشبيبة وتنظم المجتمع وهي التي ستحرر المرأة والمجتمع معاً

واختتمت إلهام أحمد كلمتها بالقول:" لن نعتمد على أي قوة خارجية وستكون قوتنا وتنظيمنا وقواتنا هي الأساس في الدفاع عن الذات وفي إدارة مناطقنا والحفاظ على استقرارها وأمننا، وبهذه العزيمة سنتوجه نحو سوريا المستقبل وسنبني سوريا الديمقراطية الحرة".

(كروب/ل)

ANHA