مركز الأخبار

تناولت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم الانسحاب الأمريكي من سوريا وإعادة الأخيرة إلى الجامعة العربية، إلى جانب تناولها لإضراب السياسيين في تركيا عن الطعام حتى الموت احتجاجاً على ظروف اعتقال قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، والاحتجاجات الفرنسية والسودانية، وكذلك الأوضاع اليمنية والمساعي الأمريكية لمواجهة إيران.

الشرق الأوسط: أميركا تبدأ «إعادة تموضع» لقواتها شرق سوريا

وفي الشأن السوري، تناولت الشر ق الأوسط الانسحاب الأمريكي ونقلت عن المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة «داعش» الكولونيل شون رايان قوله إن التحالف «بدأ عملية انسحابنا المدروس من سوريا، حرصاً على أمن العمليات، لن نعلن جداول زمنية أو مواقع أو تحرّكات محددة للقوات».

وقال سكان قرب معابر حدودية مع العراق عادةً ما تستخدمها القوات الأميركية في الدخول والخروج من سوريا إنهم لم يروا تحركات واضحة أو كبيرة للقوات البرية الأميركية، أمس (الجمعة).

العرب: رسائل أميركية متضاربة بشأن الانسحاب من سوريا

وفي السياق ذاته قالت صحيفة العرب "تحولت عملية الانسحاب إلى لعبة غامضة توحي في بعض جوانبها بوجود خلافات نوعية بشأن البقاء في سوريا من عدمه بين دوائر نفوذ مختلفة في الولايات المتحدة، وهو أمر تكشف عنه الرسائل المتضاربة لمسؤولين رفيعي المستوى. لكن هذه اللعبة قد تمثل، أيضا، فرصة للولايات المتحدة لاختبار خطط دول مثل تركيا وإيران وروسيا لملء الفراغ بعد هذا الانسحاب.

وإذا كانت تركيا قد كشفت عن رغبة جامحة في خلافة النفوذ الأميركي في شمال سوريا، وسعت للحصول على تفويض من واشنطن للعب دور الشرطي الحامي لمصالحها، فإن إيران تكتفي إلى حد الآن بتصريحات عامة تتنزل في سياق المناكفة المعهودة مع الولايات المتحدة في مسعى لطمأنة واشنطن وتشجيعها على الانسحاب.

وبالتوازي، تحاول واشنطن التوصل إلى اتفاقات دقيقة مع تركيا لمنع دخولها إلى سوريا واستهداف حلفائها من المقاتلين الأكراد.

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الجمعة في مقابلة إذاعية إن ترامب ووزير الخارجية بومبيو يدركان أن تركيا ملتزمة “بعدم الإضرار بالأكراد”، وأن “الأمر الذي لا نزال نتابعه في هذه المناقشات العسكرية يتعلق بالضمانات والقواعد والإجراءات حتى يشعر كل طرف بالارتياح تجاه سير الأمور. ونأمل أن تتمخض هذه المناقشات التي ستتواصل الأسبوع القادم عن نتائج تكون مقبولة من الجانبين”.

العرب: عودة سوريا إلى الجامعة العربية رهينة ابتعادها عن إيران

وفيما يخص عودة دمشق إلى الجامعة العربية قالت صحيفة العرب "أكد مصدر عربي رفيع المستوى، أن الوقت ليس مناسبا لعودة سوريا إلى مقعدها بجامعة الدول العربية، ومن الضروري أن تبتعد تماما عن إيران كي يتسنى التفكير جديا في هذه الخطوة.

وكشف المصدر الدبلوماسي لـ“العرب”، أن الجامعة العربية لم تتلق حتى الآن طلبا رسميا من أي دولة عربية لبحث ملف عودة سوريا بالطريقة القانونية المعروفة.

وقال المصدر الكبير بالجامعة العربية، من الصعوبة أن تعود سوريا بعد تجميد عضويتها في نوفمبر 2011 لتكون صوتا لطهران في اجتماعات وزراء الخارجية أو في القمة العربية في تونس في مارس.

الحياة: الموت «يهدّد» نائبة كردية في تركيا مضربة عن الطعام في سجنها

وفي الشأن التركي قالت صحيفة الحياة "أعلن «حزب الشعوب الديموقراطية» الكردي في تركيا أن النائبة ليلى غوفين، المضربة عن الطعام في سجنها، باتت في وضع صحي حرج «يهدّد حياتها».

وأشار إلى إنها فقدت «نحو 15 كيلوغراماً» من وزنها «ولم يعد في إمكانها قضاء حاجاتها أو المشي وحدها». وأضاف أن دقات قلبها وضغط دمها منخفضان جداً، و «لم يعد في إمكانها تناول السوائل، بما في ذلك الماء».

وتابع أن «171 سجيناً سياسياً» مضربون عن الطعام في السجون التركية .... وحمّل الحزب الحكومة التركية المسؤولية «عن كل الآثار السلبية لاحتجاز غوفين وبقية الناشطين المستمرّين في إضرابهم عن الطعام في السجن».

وكانت غوفين، المعتقلة منذ كانون الثاني (يناير) 2018، بدأت إضرابها عن الطعام في 8 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، احتجاجاً على ظروف اعتقال زعيم «حزب العمال الكردستاني» عبدالله أوجلان".

العرب: أزمتان لبنانيتان في أزمة واحدة بعد توقف صدور "المستقبل"

وفي الشأن اللبناني قالت صحيفة العرب "عكس إعلان إدارة صحيفة “المستقبل” عن توقف طبعتها الورقية واستمرارها كموقع إلكتروني، ابتداء من مطلع فبراير المقبل، عمق الأزمة المالية التي تعاني منها الصحافة اللبنانية منذ سنوات عدّة من جهة، والأزمة المالية لدى رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري من جهة أخرى ووصف سياسي لبناني توقف “المستقبل” بأنه “أزمتان في أزمة واحدة هي أزمة لبنان”.

ولخص السياسي في تصريح للصحيفة أزمة لبنان في جانب منها بالقناعة العربية بأنّ البلد “ساقط عسكريا وسياسيا” في يد إيران وعزت إدارة جريدة “المستقبل” قرار إيقاف الطبعة الورقية إلى التحولات التي تشهدها الصناعة الصحافية في لبنان والعالم، والتراجع المتواصل الذي تشهده السوق المحلية في المبيعات والمداخيل الإعلانية وصدرت “المستقبل” بشكل منتظم من بيروت ابتداء من مارس 1998 وذلك تتويجا لرغبة رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري في إيجاد موقع له في الساحة الإعلامية اللبنانية، عبر صحيفة ومحطة تلفزيونية.

وأضافت الصحيفة "لجأ رفيق الحريري في البداية إلى تعيين شخص موال كلّيا للنظام السوري كي يتمكّن من إصدار الصحيفة في ظلّ اعتراض دمشق على ذلك وإصرارها على أن تكون لوحدها الآمر الناهي في لبنان ولاحظت مصادر سياسية أنّه في وقت تعمل فيه إيران بقوة على تركيز وجودها اللبناني على كلّ الصعد، بما في ذلك المجال الإعلامي، يتراجع خصومها يوميا أمامها لأسباب عدّة. ومن بين هذه الأسباب غياب الدعم العربي للإعلام اللبناني المستقل عن إيران".

الحياة: فرنسا تتحسّب لعنف خلال احتجاجات اليوم

وفي الشأن الفرنسي قالت صحيفة الحياة "ترجّح السلطات الفرنسية تعبئة أكبر لمحتجي حركة «السترات الصفراء» اليوم، وتتحسّب لعنف في الأسبوع التاسع للاحتجاجات وارتفع السبت الماضي مستوى المشاركة في الاحتجاجات، بعد تراجع أثناء فترة الأعياد. وأحصت السلطات 50 ألف متظاهر، بينهم 3500 في باريس. كما شهدت تلك التظاهرات عنفاً في العاصمة، لا سيّما اقتحام محتجين بآلية مكتب الناطق باسم الحكومة وضرب شرطيين".

وأضافت "قال المدير العام للشرطة الوطنية إريك مورفان: «نتوقّع احتمال العودة إلى مستوى تعبئة شبيه بما قبل عيد الميلاد» أما قائد الشرطة في باريس ميشال ديلباش فرجّح أن تشهد العاصمة «تعبئة أكبر مما كانت عليه السبت الماضي، وأن يتخذ سلوك المجموعات المشاركة طابعاً أكثر تشدداً، مع مزيد من محاولات ارتكاب عنف». وأضاف: «نلاحظ كل أسبوع انحرافاً في اتجاه سلوكيات تزداد عنفاً، تنفذها مجموعات صغيرة وتستهدف أولاً مقار الحكم»".

الشرق الأوسط: خبراء أجانب يسيّرون «درون» الحوثيين

وفي الشأن اليمني قالت صحيفة الشرق الأوسط "أعلنت قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن أمس (الجمعة) تدمير شبكة اتصالات عسكرية لميليشيا الحوثي الانقلابية في اليمن، وكهف خبراء أجانب للتحكم في الطائرات من دون طيار. ذكر التحالف أن الحوثيين استولوا على موقع لشركة اتصالات يمنية، وحولوه إلى مركز اتصالات عملياتي وتحكم في الطائرات من دون طيار، مشيراً إلى أن تدمير مركز الاتصالات والتحكم يتوافق مع القانون الدولي الإنساني ومبدأ «الاستخدام الثنائي»".

العرب: قمة دولية لمحاصرة أنشطة إيران

وفي موضوع آخر أشارت صحيفة العرب إلى انعقاد قمة دولية حول إيران وكتبت الصحيفة "قالت وزارة الخارجية الأميركية الجمعة إن الولايات المتحدة تعتزم المشاركة في استضافة قمة دولية تركز على الشرق الأوسط، وتحديدا إيران، في خطوة تعكس جدية إدارة الرئيس دونالد ترامب في مواجهة نفوذ إيران في المنطقة والسعي لمحاصرة أنشطتها المختلفة. وقالت الوزارة في بيان لها إن القمة ستعقد يومي 13 و14 فبراير في العاصمة البولندية وارسو، وكشف وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لمحطة فوكس نيوز التلفزيونية أن القمة “ستركز على الاستقرار في الشرق الأوسط والسلام والحرية والأمن في هذه المنطقة، وهذا يشمل عنصرا مهما وهو ضمان ألا يكون لإيران تأثير مزعزع للاستقرار”.

الحياة: المطالبات برحيل الحكومة السودانية تتواصل .. و«الشرطة» تفرق المحتجين بـ «الغاز»

وحول الاحتجاجات السودانية كتبت صحيفة الحياة "فرقت الشرطة السودانية متظاهرين في مناطق عدة بالعاصمة السودانية ومدينة أم درمان أمس، بالغاز المسيل للدموع. وانطلقت اعتصامات وهتافات من مساجد عدة في العاصمة السودانية ومدينة أم درمان عقب صلاة الجمعة، تطالب برحيل الحكومة. ووقعت عمليات كَر وفر بين قوات الشرطة والمحتجين، الذين خرجوا بالمئات من مسجد السيد عبد الرحمن بأم درمان، مرددين شعارات منددة بالحكومة ومطالبين بإسقاطها، كما خرج المئات من المتظاهرين من مسجد سيد المرسلين في منطقة جبرة جنوب الخرطوم، ومن مسجد المنطقة في مدينة الجيلي الواقعة شمال الخرطوم".

(م ح/ي ح)