الرقة

تحت شعار "معاً في إعادة الرونق الحضاري لمدينة الرقة "تسعى بلدية الشعب المركزية في مدينة الرقة من خلال خدماتها إلى راحة المواطنين، وبعد تقديم خدمات جليلة، تنتقل اليوم إلى مرحلة جديدة من العمل بعد الانتهاء من أجزاء واسعة من المدينة.

وتقدر المساحة التي قمت البلدية بتنظيفها بأكثر من 70% من مدينة الرقة، ولازالت الأعمال مستمرة في الأحياء المتبقية، ويتم تنظيفها وترحيل الأتربة وإزالة السواتر المتواجد في الطرقات العامة والفرعية.

ورغم الإمكانات القليلة المتوفرة إلا أن البلدية مستمرة في عملها الهادف لإعادة الحياة من جديد لشوارع المدينة، وإضفاء طابع ورونق حضاري بعد الدمار الذي لحق بالمدينة جراء الحروب التي دارات رحاها داخل المدينة.

مدير مكتب النظافة في المرائب عبد السلام العلي الإسماعيل، أوضح لوكالة أنباء هاوار، أن النظافة تلعب دوراً مهماً في تطوير المجتمعات والحياة الحضارية المثالية.

سيارات النظافة التابعة لمرائب البلدية في مدينة الرقة تقوم بأعمالها اليومية في إزالة القمامة من شوارع المدينة وإتلافها في مناطق مخصصة، وتقدر الكميات التي يتم ترحيلها من المدينة حوالي 600 متر مكعب من القمامة يوماً، وحوالي 18ألف متر مكعب من القمامة شهرياً.

أهم الأحياء التي نظفت

ونظفت بلدية الشعب الأحياء التالية "المشلب ، الادخار، الفردوس، النهضة، المختلطة، السكن الشبابي، الدرعية، رميلة، الفرات، الطيار، التوسعية وحي مركز مدينة الرقة"، بالإضافة إلى الشوارع الرئيسية في المدينة وهي "شارع القوتلي ، الوادي الساعة ، 23 شباط، سيف الدولة ،المنصور، المجمع وكري سبي/تل أبيض".

والجدير ذكره أن البلدية أكدت استمرارها في العمل إلى أن يتم تنظيف كافة أحياء المدينة.

(ع خ/هـ)

ANHA