الشهباء

افتتحت لجنة تعليم المجتمع الديمقراطي  اليوم معرضاً لرسومات طلاب من مدرسة ناحية تل سوسين في مقاطعة الشهباء أطلق عليه اسم " العودة إلى عفرين ".

المعرض المفتتح يضم 110 رسمة وعمل يدوي فني صنعه 15 طالب وطالبة بمشاركة معلميهم، كانوا قد بدأوا العمل عليها منذ شهرين من الآن.

الرسومات والأعمال التي عرضت عبر من خلالها الطلبة عما  شهدته عفرين من عدوان علي يد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، إضافة لإبراز  ثقافة عفرين وأهلها ورسومات حملت معاني للمقاومة والصمود في وجه سياسات العدو " كالرسمة التي صورت طفلاً عفرينياً جالساً تحت شجرة زيتون وهو يتعلم اللغة الكردية وعبارة مكتوبة " بأنني أدرس تحت شجرة الزيتون لأن العدو دمر مدرستي ".

مراسم افتتاح المعرض بدأت بتأدية الطلبة والطالبات عدداً من الأغاني وسط زغاريد أطلقتها الأمهات.

بعدها تجول الطلبة وذويهم المشاركين في الافتتاح بين ثنايا المعرض ورؤية الرسومات والأعمال اليدوية.

الطالبة في الصف السادس رنيم بيكو والتي شاركت بدورها في المعرض برسمة للباس الفلكلوري الكردي التي قالت عنها هي إثبات للعالم بان الثقافة الكردية ستبقى، ولا أحد يستطيع محوها وخاصة تركيا التي تحاول إبادة الثقافة الكردية العريقة.

المعلمة جوليا خيرو من إحدى المشاركات في معرض " العودة إلى عفرين"، برسمة لطفل في رحم أمه وكتبت عبارة " أريد أن أولد من أمي في غفرين ".

(ع س /سـ)

ANHA