خالد الجمعة الرقة

تعرضت مدينة الرقة لدمار عام في البنية التحتية نظراً لما شهدته من معارك عنيفة أثناء تحريرها من مرتزقة داعش ولم تسلم بيوت المدنيين من إجرام داعش التي قامت بزرع الألغام بآلاف المنازل التي تعرض البعض منها لدمار جزئي ومنها لدمار كامل.

وبعد تحرير مدينة الرقة تشهد المدينة حركة عمرانية على كافة الأصعدة وأهمها السكنية (المنازل) التي دمرت بفعل الحرب, وإصرار الأهالي وتشبثهم بأرضهم التي تربوا عليها حثهم على الإسراع في إعادة بناء منازلهم وأبنيتهم كي تعود كما كانت .

وبلغ عدد المنازل المعمرة بعد تدميرها 600 منزل و84 بناية وجاءت الاحصائية حسب الرخص التي منحتها بلدية الشعب في مدينة الرقة للأهالي وحسبما ذكر الرئيس المشترك لبلدية الشعب في الرقة بأن جميع الرخص مجانية لأصحاب المنازل المدمرة.

وقال الرئيس المشترك لبلدية الشعب في مدينة الرقة أحمد إبراهيم خلال لقاء لوكالتنا:" مرحلة إعمار المنازل المدمرة تخطت الـ40% بعد عام من التحرير".

ونوه أحمد إبراهيم :"جميع الرخص التي يتم منحها لأصحاب المنازل المدمرة هي مجانية بشكل عام أما بالنسبة للمنازل التي يتم بنائها حديثاً فيتم دفع رسوم الترخيص بمبالغ زهيدة".

وتابع الإبراهيم حديثه بالقول:" لدى الأهالي إصرار على إعمار مدينتهم ونحن أطلقنا شعاراً منذ فترة" يداً بيد لنبني البلد" ونحن مستمرين في شعارنا هذا إلى أن تعود مدينتنا كما كانت وأفضل من السابق".

والجدير ذكره بأن بلدية الشعب تأسست بتاريخ 10 آذار2018 وهي مستمرة في تقديم الخدمات لأهالي الرقة منذ ذلك الحين إلى الآن.

(سـ )

ANHA