جعفر جعفو – غاندي علو/الشهباء

شن جيش الاحتلال التركي هجوماً واسعاً على أراضي عفرين بدءاً من الـ20 كانون الثاني المنصرم، بالمقابل أبدى مقاتلو ومقاتلات وأهالي عفرين مقاومة عظيمة أطلق عليها اسم مقاومة العصر.

أهالي عفرين أجبروا على الخروج من ديارهم في الـ 18 من شهر آذار، إلى مقاطعة الشهباء، بعد استخدام الاحتلال التركي  لسلاح الجو وتدمير منازل الأهالي.

كانت من إحدى أهداف الهجوم التركي، هو إبادة ثقافة الشعب الكردي في عفرين، إلا أن المؤسسات الثقافية والفنية، ردت على ذلك وأعادت تنظيم نفسها في مكان قريب من عفرين، أي في مقاطعة الشهباء.

في هذا المضمار، أعد اتحاد الفنانين فيديو كليب لأغنية جديدة، وذلك في مخيمات مقاطعة الشهباء بين  أهالي عفرين الذين يقاومون في المرحلة الثانية من مقاومة العصر.

أغنية " BERXWEDANA EFRÎNÊ" تجسد مقاومة أهالي عفرين، في مقاطعة عفرين خلال 58 يوماً، ومقاومتهم الآن في مقاطعة الشهباء في المرحلة الثانية من مقاومة العصر، كما تفيد الأغنية باستمرار نهج المقاومة أمام الاحتلال وتكاتف أهالي عفرين في محاربته.

في هذا السياق التقت وكالتنا ANHA مع الفنان أحمد خاني الذي ساهم بشكل كبير في تأليف الأغنية، حيث قال "الهجوم على عفرين لم يكن هجوماً عسكرياً فقط، بل كان هجوماً على ثقافة شعوب المنطقة، وخير مثال على ذلك تدمير تمثال كاوا الحداد بعد احتلال عفرين مباشرةً".

وتطرق خاني في حديثه إلى كيفية تنظيم أنفسهم في مقاطعة الشهباء بعد الخروج من عفرين، وأضاف "خلق أهالي عفرين الحياة في الشهباء بالرغم من انعدام الإمكانات، إيماننا بإرادتنا جعلنا نبدأ من الجديد".

وأردف "قمنا نحن كاتحاد الفنانين بتأليف فيديو كليب نبعث من خلال كلماته رسالة المقاومة والنضال الذي يبديه أهالي عفرين هنا في مخيمات المقاومة، أحاديثنا كلها هي عن كيف ننظم نفسنا لكي نعود إلى عفرين مرةً أخرى، نحن هنا متكاتفون وسنقاوم لنعود إلى عفرين".

(ن ح)

ANHA