شهاب الأحمد/قامشلو

ومن المقرر أن تنطلق فعاليات  مهرجان أطفال إقليم الجزيرة في دورته الرابعة مطلع شهر أيلول، تحت رعاية حركة الثقافة والفن الديمقراطي في إقليم الجزيرة، بناحية رميلان، بمشاركة جميع المراكز الثقافية في نواحي وبلدات الإقليم، باعتبارها حاضنة لكافة الجوانب الفنية والثقافية وتنمية المجتمع المحلي من خلال الأعمال الثقافية التي تعرض على خشبة المسرح.

وقام المركز الثقافي في ناحية تل حميس منذ الافتتاح، في 16 أيار الماضي، بتوسيع المساحة الثقافية ونقلها إلى المجتمع، لنقل رسالة ثقافة كل مكون وإشراك كافة أطياف المجتمع القاطنة في الناحية والريف بهذا المركز، ولصقل وتنمية وإظهار  مواهب مكونات المنطقة.

واستعداداً لمهرجان الأطفال، هناك ارتياح لمستوى الترتيبات والتحضيرات التي أعدتها الإدارة التنفيذية للمركز الثقافي، للمشاركة في المهرجان، وإعدادها لبرنامج ثقافي متنوع وشامل، لإبراز المواضيع الثقافية الخاصة بالناحية.

صايل المخلف الإداري في المركز الثقافي لناحية تل حميس قال: "قمنا بحملات توعية على الأهالي، ونشر منشورات وإعلانات لاستقطاب الأطفال والمواهب لتنميتها، انجذب قسم كبير من الأطفال للمركز من الناحية والقرى المجاورة".

وبيّن صايل المخلف: "أن الأطفال وبمساعدة المدربين المختصين بالمجالات المختلفة من المسرح، والموسيقا، والرسم، والدبكات الشعبية، والغزل، أصبح مستواهم جيداً، ونستطيع أن نختار من بينهم فرق تشارك في المهرجان الذي سيقام في مدينة رميلان".

وأوضح المخلف " أن المركز الثقافي جهز مجموعات تضم كل مجموعة 15 طفلاً يشاركون في المسرح، والغزل والنسيج خاصة للفتيات، وفرق غناء للأطفال ورقص للتراث العربي الأصيل، ورسم، وفرقة للشعر"، وبيّن أن عدد الأطفال يزيد عن 120 طفل ومن هذا العدد اُختير 70 طفلاً للمشاركة في مهرجان رميلان.

ويذكر أن المركز الثقافي في ناحية تل حميس افتتح في 16 أيار الماضي، خلال حفلة تخللها عروض فنية وثقافية متنوعة.

(أ ب)

ANHA