نسرين علي /الحسكة

جاءت تصريحات أعضاء حزب الاتحاد الديمقراطي خلال لقاء أجرته وكالتنا بصدد عقد مؤتمر وطني كردستاني، حيث أشاروا بضرورة توحيد الصفوف والعمل على تلبية متطلبات الشعب الكردي.

عضو حزب الاتحاد الديمقراطي محمد أمين قاسم قال بهذا الصدد، "رفض بعض الأطراف لعقد مؤتمر وطني كردستاني يدل على ارتباطهم الوثيق بدولة الاحتلال التركي".

وأشار قاسم أن الدولة التركية تهدف دائماً إلى إفشال مشروع ديمقراطي في شمال وشرق سوريا، وإفشال الجهود الرامية لتوحيد الصف الكردي.

 وفي نهاية حديثه قال قاسم " الشعب الكردي في جميع أنحاء العالم يطالبون بتوحيد الصف الكردي، ولبناء مؤتمر وطني ناجح وتوحيد الصف الكردي نطالب جميع الأحزاب والكرد بالانضمام إلى المؤتمر الوطني الكردستاني".

ومن جانبه أضاف عضو حزب الاتحاد الديمقراطي إسماعيل درويش، قائلاً "خطوة المؤتمر الوطني الكردستاني تعتبر خطوة مباركة لتوحيد  الشعب الكردي،  الوحدة ستقضي على الاحتلال المتربص بخيرات كردستان، ويلبي كافة متطلبات الشعب الكردي".

ودعا درويش جميع الأحزاب والشعب الكردي بالانضمام إلى المؤتمر، للحفاظ على المكتسبات التي تحققت بفض دماء الشهداء والتصدي للمحاولات الاحتلالية.

(آ أ)

ANHA