قامشلو

تجمع، اليوم، المئات من أهالي ناحية عامودا أمام مجلس عوائل الشهداء في الناحية، لتشييع جثمان الشهيد دلو حسكة، الاسم الحقيقي دلبرين حج يونس المقاتل في صفوف وحدات حماية الشعب، الذي استشهد في 6 شباط، خلال مشاركته في المراحل الأخير من حملة عاصفة الجزيرة لتحرير آخر جيب يسيطر عليه مرتزقة داعش في شمال وشرق سوريا.

وباستلام جثمان الشهيد دلو حسكة، الذي  زُين نعشه بعلم وحدات حماية الشعب وأكاليل الورود توجه المشيعون سيراً على الأقدام إلى مراز الشهيد إسماعيل بالناحية، حاملين صور الشهداء وصور  قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وأعلام وحدات حماية الشعب والمرأة ومجلس عوائل الشهداء، ومرديين الشعارات التي تحيي مقاومة المناضلين والمناضلات وتمجد الشهداء.

ولدى وصول المشيعين لمزار الشهيد إسماعيل وضع نعش الشهيد دلو حسكة على منصة المراسم، تلاه تقديم مقاتلو ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة عرضاً عسكرياً، ومن ثم ألقيت كلمات من قبل إداري مجلس عوائل الشهداء في ناحية عامودا محمد سعيد فرسو، والقيادي في وحدات حماية الشعب أكري جيندا، عزيا من خلالها ذوي الشهيد دلو حسكة.

ونوها إلى أن الشهيد دلو حسكة ضحى بأغلى ما لديه في سيبل حماية مكتسبات وحرية وكرامة شعبه بشرف، وقالا "لقد أصبح نجمةً في سمائنا لينير دربنا".

ومن ثم قرئت وثيقة الشهادة للشهيد دلو حسكة من قبل الرئاسة المشتركة لمجلس ناحية عامودا سلوى سليمان وسُلمت لذويه، ووسط ترديد الشعارات التي تمجد الشهداء وُري جثمانه الثرى في مزار الشهيد إسماعيل.

(ب رـ/ أ ب)

ANHA