قامشلو

توافد، اليوم، المئات من أهالي مدينة قامشلو وأعضاء وإداريو المجالس والمؤسسات المدنية ومقاتلو ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة، والرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي، لخيمة عزاء عضو قوات حماية المجتمع هوزان علي، الذي استشهد بتاريخ الـ 4 من الشهر الجاري، جراء تفجير عبوة ناسفة بسيارته أثناء أدائه لمهامه في حي الكورنيش بمدينة قامشلو، المنصوبة قرب دوار الخليج في قامشلو، لتقديم واجب العزاء لذويه.

وعلقت في خيمة العزاء صور الشهداء والشهيد هوزان علي وصور القائد عبد الله أوجلان وأعلام مجلس عوائل الشهداء.

بدأت مراسم العزاء بالوقوف دقيقة صمت، بعدها ألقيت كلمة من قبل الرئيس المشترك لمؤسسة عوائل الشهداء في إقليم الجزيرة عبد العزيز عثمان، والإداريين في حزب الاتحاد الديمقراطي في قامشلو عبد الحليم عكو ويوسف كوتي. وعزت الكلمات ذوي الشهيد هوزان علي.

وأوضحت الكلمات أن كافة فئات الشعب ساهمت في الدفاع عن تراب المنطقة، وناضلوا من أجل النهوض بمشروع الأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب والعيش المشترك، وبيّنوا أن نضالهم هذا نضال وطني وأخلاقي، وضحوا في سبيل الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة ثمناً لذلك، وبأن الشهيد هوزان مثال على ذلك.

وأوضحت الكلمات أن شعب المنطقة يقتدي بأفكار وفلسفة القائد عبد الله أوجلان الذي عبر فلسفته وأفكاره كسر قيود العبودية، وآنار طريق الحرية لشعوب المنطقة، لذلك ضحى خيرة أبناء المنطقة بأرواحهم في جبهات القتال ضد مرتزقة داعش والاحتلال التركي.

الكلمات أشارت إلى أن القائد أوجلان يعتبر أن الحماية الجوهرية هي أساس بناء مجتمع ديمقراطي حر، وقوات حماية المجتمع تنتهج وتأخذ من هذه المبدئ أساساً لنضالهم.

وبيّنت الكلمات إلى أن الخلايا النائمة والحرب الخاصة التي تمارس بحق شعب المنطقة، هي نتيجة حقد وكره القوى الظلامية والاستعمارية التي تحاول النيل من المشروع الديمقراطي الذي يتبناه شعب المنطقة ويحتضن بداخله كافة الأطياف والاثنيات. ونوهت إلى أن كافة المؤامرات التي تحاك ضد شعب المنطقة ستفشل كما فشلت المؤامرات التي قبلها أمام إرادة وعزيمة شعب المنطقة وقواتها قوات سوريا الديمقراطية وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات حماية المجتمع.

وما زال أبناء منطقة قامشلو يتوافدون لخيمة العزاء، ومن المقرر أن تنتهي مراسم تقديم واجب العزاء لذوي الشهيد هوزان علي في الساعة الـ 15.00.

(ب ر-إ ا/ أ ب)

ANHA