نسرين علي- شفين حسن/ الحسكة

بصدد العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، والممارسات غير الإنسانية التي يرتكبها الاحتلال التركي بحقه التقت وكالتنا ANHA بنائب رئيس مجلس ناحية  الشدادي في مقاطعة الحسكة، ياسر عباس، الذي استنكر في بداية حديثه العزلة التعسفية التي تطبقها الحكومة التركية على أوجلان.

وأضاف عباس، "نحن كمكون عربي نستنكر وندين العزلة على القائد عبدالله أوجلان لأن العزلة على كافة الشعوب  وليس على أوجلان فقط، الاحتلال التركي قامت بالعزلة على القائد لأنه طالب بالحرية ونادى بأخوة  الشعوب لكافة الشعوب المضطهدة".

ولفت عباس، أن الصمت الدولي حيال الانتهاكات التي تمارسها تركيا بحق أوجلان في سجنه بجزيرة إيمرالي دليل على تواطؤ تلك الدول مع حكومة الاحتلال التركي، وتابع قائلاً "نطالب كافة الدول بالخروج عن صمتها تجاه ما يتعرض له قائد الإنسانية من انتهاكات من قبل الدولة التركية لأنكم بصمتكم تشاركون في هذه الانتهاكات".

وبيّن عباس، أن تركيا ترى في خروج قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان من السجن خطراً على إمبراطورتيها العثمانية المبنية على الظلم والاضطهاد، نظراً لأن أوجلان ينادي بالحرية والديمقراطية على مبدأ الأمة الديمقراطية، وأضاف "تركيا تعتبر خروج عبدالله أوجلان من سجن إيمرالي تهديد لهم، لهذا السبب لم يتم الإفراج عن أوجلان. ولكننا سنعمل حتى نتمكن يداً بيد لإخراج عبدالله أوجلان من عزلته".

ورأى نائب رئيس مجلس ناحية  الشدادي، أن للعزلة أهداف كثيرة ومنها هو عدم نشر ثقافته وفلسفته في شرق الأوسط التي تراها تركيا خطراً على نفسها لأنها تنادي بالديمقراطية، كما أنه نادى بتحرير المرأة وكل الشخص مظلوم وتوحيد كافة الشعوب في ظل إخوة الشعوب والأمة الديمقراطية، وينادي بالعدالة والإنسانية والمساواة  بين كافة شعوب المنطقة".

وفي نهاية حديثه أكد نائب رئيس مجلس ناحية  الشدادي، ياسر عباس، أن الانتهاكات التي تمارسها تركيا بحق أوجلان هي منافية للعهود والمواثيق الدولية، وتابع بالقول "نطالب كافة المنظمات الإنسانية بفك أسر القائد عبدالله أوجلان ورجوعه إلى شعبه، لأن ما توصلت إليه الشعوب في الشمال السوري كان بفضل فكره".

(هـ ن)

ANHA