الاتصال | من نحن
ANHA

30 شاباً وشابة من حلب ينضمون إلى مقاومة العصر

عفرين- استجابةً للنفير العام الذي أعلنته الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة عفرين انضم 30 شاباً وشابة من كتيبة شبيبة حلب إلى مقاومة العصر في عفرين لمواجهة هجمات الاحتلال التركي.

وقبل توجههم إلى عفرين أدلى الشبيبة ببيان في حلب قرئ من قبل عضوة الكتيبة بريتان سربلند بحضور جميع المقاتلين والمقاتلات الذين توجهوا إلى عفرين.

وأكدت بريتان في البيان أنهم كمقاتلي كتيبة شبيبة حلب عزموا أمرهم بالتوجه إلى إقليم عفرين بعد ارتكاب حكومة العدالة والتنمية المجازر بحق المدنيين العزل هناك، وعاهدوا إلى تحويل عفرين إلى مقبرة لجيش الاحتلال التركي كما حولوا كوباني إلى مقبرة لمرتزقة داعش.

وانتهى البيان بترديد الشعارات التي تمجد الشهداء وتدعو إلى الانتفاض بوجه الفاشية التركية.

ثم توجهوا نحو مقاطعة عفرين، ووصل الشبان والشابات من (أحياء حلب الشرقية المحررة) من أعضاء كتيبة شبيبة حلب التي تضم مقاتلين من مختلف المكونات السورية من عرب كرد وتركمان لمقاطعة عفرين للانضمام إلى قوات سوريا الديمقراطية والدفاع عن المقاطعة في وجه الاحتلال التركي ومرتزقته.

وبهذا الصدد تحدثت باسم المنضمين الإدارية في اتحاد المرأة الشابة في حلب برفين حلب بعد وصولهم إلى المقاطعة، حيث أكدت أنهم واستجابة لنداء النفير انضموا إلى المقاومة لصد الاحتلال التركي، ولن يتركوا الأرض المروية بدماء الشهداء.

وفي الختام قالت برفين حلب إنهم سينضمون إلى قوات سوريا الديمقراطية ويتجهون إلى الجبهات الأمامية لصد وردع الاحتلال التركي.

وبدورها حيّت أسماء مصطفى الناطقة باسم اتحاد المرأة الشابة رفاقها لانضمامهم إلى مقاومة العصر في عفرين.

والجدير بالذكر أن 20 شاباً وشابة آخرون سيلتحقون بهم من حلب في وقت لاحق.

(س خ / ن ح)

ANHA