الاتصال | من نحن
ANHA

29 أيلول موعد لأول مهرجان في مدينة حلب

Video

سيلفا مصطفى

حلب- يتحضر مركز الثقافة والفن في مدينة حلب لإقامة المهرجان الأول على مستوى حلب تحت شعار “تنديداً بالمؤامرة الدولية على القائد” وذلك بمشاركة واسعة من مختلف الفرق الفنية والتراثية.

وتستعد حركة الثقافة والفن في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب لإقامة مهرجانها الأول بعد سنوات من المقاومة والتضحيات التي قدمها أهالي المدينة، حيث سيشارك في المهرجان 20 فرقة تراثية من حي الشيخ مقصود بالإضافة لفرق من الأحياء الشرقية.

ولمعرفة تفاصيل تحضيرات المهرجان الأول على مستوى حلب والهدف من تنظيمه التقت وكالة أنباء هاوار مع الإداري في حركة الثقافة والفن في مدينة حلب إدريس دلشير.

وقال إدريس دلشير في بداية حديثه ’’بعد سنوات من الهجمات والحصار على حي الشيخ مقصود وبهدف إخراج الأهالي من أجواء الهجمات والصراعات قررنا كحركة الثقافة والفن أن ننظم شيئاً مختلفاً هذا العام في مدينة حلب ولهذا السبب بدأنا بالتحضير للمهرجان والذي سيقام لأول مرة في المدينة’’.

وتابع دلشير’’يحمل المهرجان عنواناً خاصاً به ألا وهو (تنديداً بالمؤامرة الدولية على القائد عبد الله أوجلان) وهذا أقل ما يمكننا فعله استنكاراً لممارسات الدولة التركية بحق القائد وبحق الشعب الكردي، ولنبرهن لهم أننا سنستمر بفعالياتنا ونشاطاتنا المنادية بحرية القائد عبد الله أوجلان حتى يتم تحريره وستتعالى أصواتنا للمطالبة بحريته’’.

وبيّن دلشير ’’أن المهرجان سيقام يوم الجمعة القادم وسيستمر لمدة يومين على التوالي وستعرض خلاله الرقصات الشعبية الفلكلورية وفقرات غنائية متنوعة، بالإضافة لفقرات العزف والأمسيات الشعرية والعروض المسرحية وفقرة خاصة للمأكولات الشعبية القديمة، وسيشارك في المهرجان 20 فرقة متنوعة من حركة الثقافة والفن واتحاد شبيبة روج آفا وفرق خاصة بالأحياء الشرقية، وسيكون لكل مكون طابعه الخاص به خلال المهرجان’’.

وأكد دلشير ’’سيكون هذا المهرجان رسالة واضحة لكل من دعم المرتزقة لبث الخراب والدمار وسفك الدماء في مناطقنا، وليعلموا جيداً أننا هنا باقون مقاومون وصامدون من أجل الدفاع عن اللغة الأم وتحرير قائد الإنسانية عبد الله أوجلان’’.

واختتم الإداري في حركة الثقافة والفن حديثه بدعوة كافة أهالي مدينة حلب بمختلف المكونات لحضور المهرجان متمنياً أن يلاقي هذا المهرجان صدىً واسعاً لأنه يعتبر الخطوة الأولى لحركة الثقافة والفن في حلب.

(س)

ANHA