الاتصال | من نحن
ANHA

20 شاباً في راجو ينضمون إلى الأفواج العسكرية

راجو- انضم 20 شاباَ من أهالي قرية ميدان أكبس في ناحية راجو بمقاطعة عفرين إلى الأفواج العسكرية للدفاع عن أراضي المقاطعة إلى جانب وحدات حماية الشعب والمرأة وسط أجواء احتفالية وزغاريد أمهات المتطوعين.

وفي ظل التهديدات الأمنية والهجمات التي تتعرض لها مقاطعة عفرين والشهباء في إقليم عفرين، باشر الأهالي باتخاذ التدابير اللازمة من خلال التدرب على السلاح والانضمام إلى القوات العسكرية ليؤكدوا وقوفهم إلى جانب وحدات حماية الشعب والمرأة.

حيث انضم 20 شاباً من أبناء ناحية راجو بمقاطعة عفرين للأفواج العسكرية لوحدات حماية الشعب والمرأة.

وتجمع الشبان في ساحة المحطة بقرية ميدان أكبس بحضور عوائل الشهداء، عوائل وزوجات المتطوعين والمجلس العسكري لوحدات حماية الشعب، وعقدوا حلقات الدبكة على وقع الأغاني الثورية رافعين أعلام وحدات حماية الشعب والمرأة.

وخلال الأجواء الاحتفالية، وقف الشبان في صف أمام الحضور وودعوا أهلهم، وأكدوا بأن الأوضاع التي تشهدها المنطقة في الوقت الراهن تدفعهم للالتحاق بالفوج، وعدم الوقوف مكتوفي الأيدي تجاه التهديدات التي تستهدف أراضيهم.

وتشهد مقاطعة عفرين والشهباء في إقليم عفرين الفدرالي هجمات متتالية يشنها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على قرى المنطقة.

ودعت الإدارة الذاتية الديمقراطية في عفرين في وقت لاحق الأهالي لاتخاذ التدابير الأمنية والتعلم على استخدام الأسلحة والخروج لحماية قراهم ومدنهم من أية مخاطر أو هجمات محتملة.

وكانت أولى فصول التهديد قد ظهرت في هجوم عين دقنة الثاني (17 تموز المنصرم)، الذي نفذه جيش الاحتلال التركي ومرتزقته.

لكن محاولات الاحتلال والمرتزقة منيت بالفشل بعد تصدي القوات الثورية المشتركة للهجمات وتكبيد المهاجمين خسائر فادحة في صفوفهم.

وبعد الهجوم الفاشل، يواصل الاحتلال ومرتزقته قصف قرى مقاطعتي الشهباء وعفرين بالقذائف مستهدفين منازل المدنيين وقراهم.

 (أ ر/ج)

ANHA