الاتصال | من نحن
ANHA

“وحدة الشعوب ستفشل كافة المخططات الاحتلالية”

تولين حسن

الشهباء- قالت الرئيسة المشتركة لمكتب مجلس سوريا الديمقراطية فرع مقاطعة عفرين ومناطق الشهباء كلستان سيدو، “بأن وحدة شعوب المنطقة ستفشل جميع المخططات الاحتلالية لتركيا ومرتزقتها على عفرين والشهباء، وأن الشعب هذه المرة أعطى الجواب للاحتلال التركي وأكدوا خلال المظاهرة الحاشدة التي خرجت في عفرن والشهباء أنهم متكاتفون ويلتفون حول قواتهم ومستعدون لمواجهة المحتلين ودحرهم”.

وفي تصريح لوكالة أنباء هاوار، أشارت كلستان سيدو بأن ‘‘تركيا بتدخلها في سوريا تهدف إلى التغطية على الأزمة التي تعيشها داخل بلادها وفشلها في تطبيق مخططها عبر الاتفاق الروسي والإيراني والنظام السوري بصدد مهاجمة واحتلال مناطق الشهباء المحررة ومقاطعة عفرين كما تروج لها تركيا عبر وسائلها الإعلامية”.

وأضافت ‘‘إن الهدف من هذه الهجمات هو كسر إرادة شعوب المنطقة، الذي يقابله صمت دولي على هذه المواقف، والذي يؤدي إلى تشجيع وتمادي تركيا في تنفيذ مخططها ضد مناطق الشهباء وعفرين’’، مؤكدة بأن وحدة الشعوب ستفشل كافة المخططات.

وأوضحت كلستان سيدو في معرض حديثها بأن التدخل التركي في سوريا ليس جديداً، ولها طموحات قديمة في المنطقة، وتسعى الآن لإعاقة وإفشال كل المشاريع الديمقراطية التي تطورت في منطقة ومنها الفيدرالية الديمقراطية التي تطبق في الشمال السوري، وتابعت “النظام الفيدرالي لشمال سوريا مشروع ديمقراطي يمثل كافة شعوب سوريا ولاقى إقبالاً لدى شريحة كبيرة من الأهالي كحل بديل أمام النظام المركزي، ولكن تركيا المعادية للديمقراطية تهدف إلى مهاجمة وإعاقة هذا النظام الديمقراطي كونها لا تتماشى مع أجنداتها وأهدافها في المنطقة”.

ونوهت الرئيسة المشتركة لمكتب مجلس سوريا الديمقراطية بأن “الاحتلال التركي ارتكب الكثير من الانتهاكات في المناطق التي احتلها شمال سوريا كعمليات تتريك المنطقة عبر إنشاء مدارس تركية وفرض اللغة التركية فيها، تغيير التركيبة السكانية وتهجير الآلاف من السكان الأصليين، نشر الفتنة بين شعوبها، خطف المدنيين، ممارسة الانتهاكات بحق الأهالي عبر مرتزقتها التي تدعمها”، وأكدت كلستان أن تركيا تسعى لتطبيق نفس هذه السياسات والمخططات في مناطق الشهباء المحررة ومقاطعة عفرين بمحاولات شن الهجمات واحتلال المنطقة.

ولفتت الرئيسة المشتركة لمكتب مجلس سوريا الديمقراطي فرع عفرين والشهباء كلستان سيدو في نهاية حديثها بأن هدف تركيا من الحملة الإعلامية التي تديرها ضد مناطق الشهباء المحررة ومقاطعة عفرين هي تسيير الحرب الخاصة لزعزعة الثقة بين الأهالي والقوات العسكرية المدافعة عن المنطقة، مؤكدة أن هذه المرة الشعب هو من أعطى الجواب للاحتلال التركي وأكدوا خلال المظاهرة الحاشدة التي خرجت في عفرن والشهباء أنهم متكاتفون ويلتفون حول قواتهم ومستعدون لمواجهة المحتلين ودحرهم”.

 (ش)

ANHA