الاتصال | من نحن
ANHA

وجهاء عشائر عربية: باستبعاد شعوب الشمال السوري ستستمر اجتماعاتهم بالفشل

Video

جعفر جعفو – نارين أمين

عفرين- وصف وجهاء عشيرة البوبنة العربية الاجتماعات التي تعقد مثل جنيف وأستانا وسوتشي بمسلسل درامي يوهمون به الشعب أنهم يسعون لإنهاء الأزمة، مؤكدين أن مصير الاجتماعات سيكون الفشل باستبعاد شعوب شمال سوريا.

تنعقد سلسلة اجتماعات بين أطراف تدعي وضع حلول للأزمة السورية، لكن لدى النظر إلى التطبيق الواقعي نرى العكس، إذ تزداد وتيرة الحرب في المنطقة، وسط سعي كل طرف إلى تحقيق مصالحه الشخصية، وحول هذا الموضوع التقت وكالة أنباء هاوار في مقاطعة عفرين مع وجهاء عشيرة البونبة العربية.

ووصف شريف جمو من عشيرة البوبنة وعضو المجلس التشريعي الاجتماعات التي تعقد مثل جولات جنيف واجتماعات أستانا بمسلسل درامي يوهمون به الشعب أنهم يسعون لوضع حلول للأزمة السورية، وأضاف “لكن دائماً تكون نهاياتها الفشل وهذا ما يفسر أن هذه الأطراف لا تريد إنهاء الأزمة”.

وتابع جمو حديثه “بالتزامن مع التعايش السلمي السائد بين مكونات الشمال السوري ضمن نظام يوجه تلك القوميات، تحاول بعض الأطراف المعادية للفكر الديمقراطي إبعاد مكونات الشمال السوري عن المشاركة في تلك الاجتماعات كونه من المؤكد أنه وبمشاركتهم ستنتج حلول بفكر ديمقراطي يحتضن شعوب المنطقة”.

من جانبه قال عبدو المختار من ذات المكون والعشيرة “تنحصر الاجتماعات التي تزعم وضع حلول للأزمة السورية بزيادة أعدادها وتغير مسمياتها لذا هي دون جدوى، وما دامت هذه الأطراف تستبعد مشاركة مكونات الشمال السوري سيبقى الفشل مصيرها”.

وطالب المختار في حديثه المجتمع الدولي المنادي بوضع حلول للأزمة السورية، أن يعيد النظر بالأطراف المشاركة في الاجتماعات، وأشار إلى ضرورة مشاركة مكونات الشمال السوري في مثل هذه الاجتماعات، واصفاً إياها بالشعوب التي أثبتت ذاتها من خلال انتصارات حققتها وتكاتفت تحت سقف مشروع الأمة الديمقراطية.

(ن ح)

ANHA