الاتصال | من نحن
ANHA

وادي الفرات يسير نحو الحرية 

Video

نازدار عبدي

الرقة – يعد وادي الفرات عصباً للاقتصاد، ففيه تتوفر الأرضية الخصبة للزراعة إضافة إلى توفر النفط ويعتبر محطة رئيسية للطاقة الكهربائية في سوريا.

وبغية تحرير المنطقة من مرتزقة داعش بدأ مقاتلو غرفة عمليات غضب الفرات حملة لتحرير الرقة في الـ 5 من تشرين الثاني/نوفمبر من العام الفائت تحت اسم حملة غضب الفرات.

ومنذ عدة أيام تدور مواجهات قوية في جنوب وشمال نهر الفرات. المعارك في وادي الفرات وتحريرها من داعش ستكون مقدمة لتغيرات كبيرة. وتعرف منطقة الفرات شمال سوريا، بعدة مسميات. فهي تعرف بوادي الفرات او جزيرة الفرات، فيما يعرّفها البعض باسم عروس الفرات، إلى جانب تسميات أخرى.

ويعرف وادي الفرات أيضاً، باسم فرات الوسطى وكانت مركز لحضارة ماري وحضارة ترقا.

هذا الوادي، يشمل جغرافيا مدينة الطبقة وسد الفرات والرقة ودير الزور. وحررت قوات سوريا الديمقراطية مناطق شاسعة من المناطق المذكورة. وسيكون تحريرها من قبل قوات سوريا الديمقراطية محط اهتمام العالم أجمع.

في هذا الملف، سنعرف منطقة فرات الوسطى والوضع القائم هناك.

سد الفرات (الطبقة)

سد الفرات هو ثاني أكبر سد في الوطن العربي بعد السد العالي في جمهورية مصر.  ويعرف السد كأكبر مشروع مشترك بين النظام البعثي والاتحاد السوفيتي سابقاً.

السد الواقع بالقرب من قلعة جعبر، يبعد عن الرقة 55كم غرباً و150 كم شرق مدينة حلب. وتم تشييد بحيرة “الأسد” خلف السد.

وضع مخطط إنشاء السد عام 1970.واستغرق تنفيذه 7 أعوام أي تم الانتهاء منه عام 1978. لكن السد كان جاهزاً للعمل عام 1975.

وفقاً للمهندس غينادينيفيديوف الذي أشرف شخصياً على مشروع تشييد السد، فإن تشييده تم على 3 مراحل. في المرحلة الأولى كان لا بد من أعمال الحفريات. وفي المرحلة الثانية التي انتهى العمل منها عام 1973 تم إنشاء محطة وسد الطريق اما تدفق النهر. في تلك الفترة كانت بعض وحدات السد قد بدأت بالعمل وولدت الكهرباء. وفي عام 1978 تم الانتهاء من بناء السد وكانت هذه المرحلة الثالثة التي انتهت في الـ 18 من آذار.

ويمتد السد على طول 4،5 كم ويبلغ ارتفاعه 60 م.

سد الفرت يولد 2،5 مليا كيلوواط ساعي من الكهرباء

السد هو عبارة عن محطة هيدرو كهربائية. وبحسب الخبراء، فإن استطاعة السد الهيدور كهربائية تبلغ 880 ميغا واط.  يولد سنوياً 2،5 مليار كيلو واط ساعي من الكهرباء.  وتستهلك سوريا سنويا 39مليا كيلوواط ساعي. لذلك يعتبر السد ركيزة أساسية في اقتصاد شمال سوريا، وإمدادها بالكهرباء.

ويبلغ طول بحيرة “الأسد” 8كم وطوله 80 كم. وتستفيد المناطق المحيطة بالبحيرة من هذا السد لدرجة كبيرة.

داعش ألحق أضار بالسد

داعش ومع احتلاله للسد مطلع العام 2014، حوله لمقر ينطلق منه لشن هجمات على روج آفا والبلدان الأوروبية. وبحسب مراقبين، فإن السد كان مقراً لتدريب كبار المرتزقة وخاصة الأجانب.

الأمم المتحدة حذرت خلال بيان أصدرته في الـ 15 من شباط/فبراير العام الفائت، من خطر تدمير السد على يد مرتزقة داعش.  المنظمة الأممية، لفتت إلى ان منسوب المياه في بحيرة “الأسد” ارتفع بمقدار 10 أمتار.

الأمم المتحدة، أوضحت ان ارتفاع نسب هطول الأمطار والثلوج، دفع المرتزقة لفتح بوابات المحطة ما أدى لزيادة منسوب مياه البحيرة وغمر عدد من القرى بالمياه.

وأكدت الأمم المتحدة، انه في حال انهيار السد سيكون مصير المناطق الواقعة خلف السد وحتى دير الزور، في خطر.

المقاتلون في غرفة عمليات غضب الفرات اقتربوا من السد في أواخر المرحلة الثانية من الحملة. وفي المرحلة الثالثة يهدفون لتحرير السد بالكامل. وبحسب التحالف الدولي لمحاربة داعش، فإن “السيطرة على السد سيعزل الرقة من الغرب والشرق والشمال وسيحقق خطوة ملحة في طريق تحرير الرقة”.

غداً: مدينة الطبقة

(م)

ANHA