الاتصال | من نحن
ANHA

هيئة العلاقات الخارجية “أوجلان يمتلك مفتاح حل أزمة الشرق الأوسط”

عفرين– نددت هيئة العلاقات الخارجية في مقاطعة عفرين بالعزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، مطالبةً في الوقت ذاته بحريته وأضافت أنه هو من “يملك حل أزمة الشرق الأوسط”.

ويصادف يوم غد، ذكرى مغادرة قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان سوريا، وبعده بفترة قصيرة تم إلقاء القبض عليه وفق مؤامرة دولية، واستذكاراً لذكرى خروج القائد من سوريا أصدرت هيئة العلاقات الخارجية في مقاطعة عفرين بياناً كتابياً وصلت نسخة منه لوكالة أنباء هاوار.

وجاء في نص البيان :

’’قسّم الاستعمار كردستان إلى أربعة أجزاء وتعمل الدول الغاصبة لكردستان لإبقاء الكرد تحت هيمنتهم، فالاعتقالات والمحاكمات الصورية، فاعتقدت تلك الدول أن الشعب سيضعف، وصرّحت سراً وعلناً بأنها وأدت الكرد، وأنه لا خوف منهم بعد اليوم.

ولكن في سبعينات القرن الماضي ظهرت ثُلّة من الشبان الوطنيين بقيادة عبدالله أوجلان، وقلبوا الطاولة على رأس تركيا التي تعتبر أعلى الدول التي تتقاسم كردستان, وبدأ  بجملة ’’ كردستان مستعمرة يجب تحريرها’’، ومع انطلاقة رصاصة عكيد ورفاقه التحق آلاف الشبان والشابات بالثورة، مؤكدين التفافهم حول هذا القائد الذي حطّم غطرسة الاستعمار ووصل  اسمه إلى كل أصقاع الأرض، فبدأت القوى العالمية تضرب أخماساً بأسداس “كيف السبيل للجم هذا المارد الذي أيقظ الكرد من سباتهم.

وتكاتفت العديد من الدول لاعتقال القائد، واستطاعوا الوصول إلى هدفهم بعد تواطؤ مخزٍ بين تلك الدول والعديد من الأحزاب يوم التاسع من تشرين الأول عام 1998، عندما اضطرت سورية للخضوع لضغوطات تلك الدول وعلى رأسها الدولة التركية، فكان ذلك بداية المؤامرة الدولية ضد القائد أوجلان.

إننا في هيئة العلاقات الخارجية بمقاطعة عفرين، وفي الوقت الذي ندين المؤامرة الدولية والعزلة الممنهجة المستمرة حتى الآن ضد قائد الشعب الكردي السيد عبد الله أوجلان، نطالب الدول التي تنادي بالحرية والديمقراطية ومنظمات حقوق الإنسان بالتدخل والضغط على الدولة التركية لرفع العزلة عن هذا القائد الذي يملك مفتاح الحل لمعظم مشاكل المنطقة’’.

(كروب/س)

ANHA