الاتصال | من نحن
ANHA

هذه هي أبرز تطورات الصراع على الساحة السورية!

حلب – فقد 16 مدني حياته نتيجة استمرار عمليات القصف والاشتباكات بين أطراف الصراع في معظم المناطق السورية، كما وقع تفجير في ميناء البيضة العسكري في اللاذقية أعلنت مرتزقة هيئة تحرير الشام مسؤوليتها عنه.

شنت طائرات تابعة لسلاح الجو السوري غارات جوية على حي جوبر شرقي العاصمة دمشق، مع تواصل المعارك العنيفة على جبهات الحي بين المجموعات المسلحة وقوات النظام إثر محاولات الأخير التقدم والسيطرة عليه وأنباء عن قتلى بين صفوف الطرفين.

في حين ردت المجموعات المسلحة بقصف كل من حارة اليهود بمحيط شارع الأمين ومنطقة برج الروس بحي القصاع وأيضاً بمحيط السفارة الروسية في حي المزرعة أدت لسقوط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين.

فيما واستهدف سلاح الجو السوري الأحياء السكنية في بلدة حزة بالغوطة الشرقية تسببت بفقدان أربعة مدنيين لحياتهم بينهم 3 أطفال إضافة إلى جرح آخرين، كما وأغارت الطائرات على بلدة عين ترما ما أدى إلى فقدان طفلة لحياتها وجرح أكثر من 20 آخرين.

وتعرضت بلدات زملكا وحوش الضواهرة والنشابية والشيفونية لغارات جوية مماثلة، إضافة إلى تعرض مدينتي دوما وعربين وبلدتي بيت سوى وأوتايا لقصف مدفعي عنيف، خلف جرحى في صفوف المدنيين وأضراراً  كبيرة في المباني السكنية.

كما واندلعت اشتباكات بين مرتزقة جيش الإسلام من جهة وقوات النظام السوري من جهة أخرى على عدة محاور في الغوطة الشرقية وبالتحديد على جبهة حوش الضواهرة، حيث تسببت الاشتباكات بسقوط قتلى من قبل الطرفين إضافة إلى إعطاب بعض الآليات العسكرية.

وفي محافظة حماة تعرضت مدن اللطامنة وكفرزيتا بالريف الشمالي لقصف مدفعي من قبل قوات النظام تسبب بفقدان طفل لحياته وسقوط عدد من الجرحى بين المدنيين، أما بالريف الغربي فقد تعرض الحي الجنوبي في مدينة قلعة المضيق لقصف مدفعي، واندلعت حرائق جراء قصف مدفعي على محيط بلدة السرمانية، وفي الريف الشرقي شنت طائرات تابعة لسلاح الجو الروسي غارات جوية على قرية الرهجان تسبب بتدمير البنى التحتية في المنطقة المستهدفة.

في حين ردت المجموعات المسلحة على قصف قوات النظام باستهداف مدينتي محردة والسقيلبية وبلدتي سلحب وتل سكين بريف حماة الشمالي والغربي والخاضعة لسيطرة قوات النظام بالمدفعية الثقيلة وصواريخ الغراد، وأنباء عن إصابات بين صفوف المدنيين..

فيما تتواصل المعارك العنيفة في محيط حقول أراك والهيل بالريف الشرقي لمحافظة حمص بين مرتزقة داعش وقوات النظام السوري وحلفائه، حيث أغارت طائرات روسية بعدة غارات على المنطقة أيضاً.

فيما دارت اشتباكات عنيفة غربي منطقة حميمة وشرقي تدمر بالريف الشرقي لحمص، حيث تحاول قوات النظام السيطرة على مواقع جديدة، وفي المقابل شنت مرتزقة داعش هجوماً على مواقع قوات النظام بالمنطقة المذكورة وأنباء عن إصابات بين صفوف الطرفين.

كما وفقد 3 مدنيين حياتهم نتيجة غارات لطائرات يعتقد أنها روسية على منطقة أم قبيبة قرب السخنة بالريف الشرقي لحمص.

أما في دير الزور فقد شنت طائرات يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي غارات جوية استهدفت كلاً من محيط تكية الراوي وسوق السمن ومشفى الشرق في مدينة الميادين وأنباء عن إصابات في صفوف المدنيين أيضاً، بينما شن الطيران الروسي غارات جوية على بلدة الصبحة وقرية حطلة شرقي مدينة دير الزور أدت إلى وقوع خسائر بشرية بين المدنيين لم يتسنى معرفة العدد حتى الآن.

في حين وقع تفجير في منطقة رأس شمرا شمال مدينة اللاذقية تبنته مرتزقة ما يسمى بهيئة تحرير الشام عبر بيان له، وأشارت وكالة إباء التابعة للمرتزقة إلى أن الميناء يحوي سفن حربية وثكنات عسكرية للنظام وحلفائه، لكن الأنباء تضاربت حول حقيقة الانفجار الذي قال البعض عنه بأنه إرهابي والبعض الآخر تحدث عن تمثيل مشاهد لمسلسل في المنطقة.

كما وقصفت المجموعات المرتزقة مناطق في قلعة شلف بجبل الأكراد وبرج زاهية وقرية الدرة الخاضعة لسيطرة قوات النظام بصواريخ الكاتيوشا أدت لسقوط جرحى بين المدنيين إضافة إلى وقوع أضرار مادية بممتلكات المواطنين.

كما وردت أنباء عن انفجار عبوة ناسفة على طريق “مجادل ‏-‏ أم الزيتون” في باص نقل ركاب أدت لجرح ‏6‏ مدنيين.

(م ع/ش)