الاتصال | من نحن
ANHA

هذا ما جرى في الشهباء خلال 3 أيام

ملف

الشهباء – تجري الاستخبارات التركية والمجموعات المرتزقة عمليات تهجير ممنهج ضد الكرد في مناطق الشهباء المحتلة، إضافة إلى عمليات نهب وسرقة وخطف وإهانة للكرد والعرب المعارضين لانتهاكات جيش الاحتلال التركي.

ويواصل جيش الاحتلال التركي بالتنسيق مع مرتزقته تغيير التركيبة السكانية للقرى الكردية الخاضعة لاحتلالها في مناطق الشهباء.

عمليات نهب وسرقة علنية

وقال شهود عيان في مناطق الشهباء، لوكالتنا، أن جيش الاحتلال التركي والمجموعات المرتزقة يسرقون منازل المدنيين الكرد في قرى تل بطال ونعمان وقعر كلبين، إضافة إلى عدد من القرى الأخرى.

وقام جيش الاحتلال بمداهمة المنازل في القرى المذكورة وأقدم على تفتيش النساء وسرقة السيارات والدراجات النارية وحتى أجهزة الاتصال الخلوية.

سرقة الأسلحة

ودخل رتل عسكري مؤلف من نحو 100 عربة عسكرية سوداء اللون وعليها رجال ملثمون يرتدون زياً أسود اللون إلى القرى الثلاث وسرقوا أسلحة المواطنين من بنادق ومسدسات.

رفع الأعلام التركية وأعلام المرتزقة فوق المنازل

وفي تل بطال ونعمان وقعر كلبين أجبر جيش الاحتلال ومرتزقته الأهالي على رفع الأعلام التركية وأعلام المرتزقة على منازلهم، حتى بات الناظر إلى القرى يشعر وكأنه في ولاية تركية.

إهانات واعتداء بالضرب على الكرد

وخلال هذه العملية التي انطلقت قبل 3 أيام، تعرض المواطنون الكرد بينهم نساء للضرب على مرأى جميع الأهالي، إضافة إلى الشتائم والإهانات.

عداء علني ضد الكرد

ويقول شهود عيان، أن عناصر الاستخبارات التركية قالوا للعوائل الكردية في بلدة أخترين “ليس لكم عمل هنا عليكم أن ترحلوا، مكانكم ليس هنا”.

وفي قرية برعون “آق برهان”، اعترض بعض المواطنين العرب على تجاوزات جيش الاحتلال التركي وأبلغوهم أنهم “العرب” والكرد كانوا متعاونين “فلماذا تتصرفون بهذا الشكل مع الكرد؟”.

هذا الاعتراض، لم يعجب جيش الاحتلال الذي اختطف مواطنين عربيين.

“ستترحمون على داعش”

وأضاف شهود عيان، أن الاستخبارات التركية أبلغت الكرد أنهم سيرون منهم “جيش الاحتلال” ما لم يروه من داعش”.

وقالوا” ستترحمون على داعش”.

جيش الاحتلال لا يمانع خروج امرأة عارية من منزلها

وفي أحد المنازل، داهمها جيش الاحتلال برفقة مرتزقة أحرار الشام، طالبت امرأة، جيش الاحتلال بالتمهل إلى حين ارتداء ملابسها، إلا أن جيش الاحتلال أجبرها على الخروج عارية، وقال أحد جنود الاحتلال وهو يخاطب الامرأة “بإمكانك الخروج عارية”.

مسنون مختطفون لدى جيش الاحتلال وسيحاكمون في تركيا

وخلال هذه العملية، اختطف جيش الاحتلال التركي نحو 35 مواطناً بينهم نساء، واقتادهم إلى قرية أرشاف التي تقع غرب أخترين على مسافة نحو 15كم.

ويوجد بعض المختطفين، مسنون تتجاوز أعمارهم 65 عاماً.

ولدى توجه عدد من أهالي المختطفين إلى ولاية كلس للاستفسار عن المختطفين، أبلغهم والي كلس أن قرار الاختطاف جاء من أنقرة “العاصمة التركية”. وأن المختطفين سيحاكمون في تركيا.

(م)

ANHA