الاتصال | من نحن
ANHA

‘هذا العام حمل معه تطورات كثيرة للمرأة المعلمة’

فيدان عبدالله

عفرين – نوهت الناطقة باسم المرأة في اتحاد المعلمين بمقاطعة عفرين دجلة حيدر إن دور المرأة في تعليم وتدريس الأجيال المستقبلية اخطى خطوات هامة لتطوير اللغة الكردية في المدارس، مشيرةً إلى وجود مخطط لتطوير المعلمات أكثر خلال العطلة الصيفية.

وجاء ذلك خلال لقاء أجرته وكالة أنباء هاوار مع الناطقة باسم المرأة في اتحاد المعلمين دجلة حيدر بصدد يوم اللغة الكردية وانتهاء العام الدراسي 2016-2017 وحول تطورات ودور المعلمات في تدريس اللغة الكردية بمقاطعة عفرين.

وهنئت دجلة في البداية حلول يوم اللغة الكردية على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وعلى كافة الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل تحقيق الحرية والديمقراطية للشعوب و منح الشعب الكردي حق التعلم والتكلم بلغتهم الام.

ونوهت دجلة إلى أن أكثر من يتخذ مكاناَ ويلعب دوراً هاماً في تدريب وتعليم الأجيال المستقبلية هن المعلمات حيث تعمل المرأة بنسبة كثر من 70% لتدريس اللغة الكردية، و يسعين لتطوير الأجيال المستقبلية وانفسهن ايضاً.

دجلة اشارت في حديثها إلى أنه من الضروري تنظيم هذه النسبة الكبيرة من المعلمات بجانب التطوير الذاتي حيث يعتبر حجرً اساساً وعلى هذا الأساس يتم العمل وبشكل منظم لتقوية الناحية التنظيمية لهن من خلال افتتاح العديد من التدريبات والاكاديميات.

وفي السياق ذاته ذكرت دجلة إلى أنه هناك تغيرات كبيرة للمرأة المعلمة في المقاطعة من العام الدراسي المنصرم حتى نهاية العام الحالي وكان من بينها عقد الكونفرانس الأول للمرأة في اتحاد المعلمين وكان له الأهمية حول كيفية انشاء شخصية المرأة المعلمة ونقاش النواقص وكيفية تخطيها.

وتابعت دجلة حديثها حول إدارة المرأة للمدارس، حيث ان ما يقارب 90% من الإداريين معلمات وبهذا الصدد ايضاً ولتفادي النواقص والمشاكل ولتتخذ المرأة المعلمة مكاناً فعالاً في الإدارة تم تنظيم العديد من التدريبات حول طريقة الإدارة بأسلوب المرأة وما هو الفرق بين إدارة الرجل والمرأة.

وأشارت دجلة أنه وكما يعرف بأن اللغة هي لغة الام، فالمرأة في مقاطعة عفرين وحول اتخاذها الدور الريادي ولعب دورها الفعال في تدريب وتعليم الجيل المستقبلي تكون لائقةً بهذا الاعتبار وتحمل على عاتقها المسؤولية من الناحية العملية والتنظيمية.

واختتمت الناطقة باسم المرأة في اتحاد المعلمين بمقاطعة عفرين دجلة حيدر حديثها بالتأمل من كافة الشعوب إحياء لغتهم وتعلمها، بالإضافة إلى التأكيد على أنه وخلال العطلة الصيفية في هذا العام مجدداً سيتم تنظيم العديد من التدريبات الأخرى لتقوية مستوى المرأة المعلمة بالمقاطعة.

(آ أ)

ANHA