الاتصال | من نحن
ANHA

نوروز منبج يتواصل بإلقاء الكلمات

منبج – تتواصل احتفالية عيد نوروز في منبج والتي تعتبر الأولى بعد تحرير المدينة ويحتفل بها جميع مكونات المدينة إلى جانب بعضهم البعض بإلقاء أعضاء وإداريي العديد من مؤسسات المدنية الكلمات وإلقاء أبيات الشعر من قبل شعراء المدينة وتقديم فرق من كوباني عروضاً فنية.

هذا وانطلقت فعاليات الاحتفال بعيد نوروز في منبج صباح اليوم في تمام الساعة 10:00 بمشاركة جميع مكونات مدينة منبج وريفها، وجهاء العشائر العربية في المنطقة، إضافة إلى حضور قادة ومقاتلين من مجلس منبج العسكري وأعضاء وإداريين في مؤسسات الإدارة المدنية الديمقراطية ومجلسيها التشريعي والتنفيذي، ووفود من الإدارة الذاتية في مقاطعتي كوباني والجزيرة.

وبعد أن أوقدت شعلة نوروز، بدأت الاحتفالية بتقديم الفرق الفنية عروضاً غنائية، وإلقاء الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي- الإدارة المدنية الديمقراطية لمنبج وريفها إبراهيم القفطان ونائبته جميلة أحمد، الناطق الرسمي باسم مجلس منبج العسكري شرفان درويش كلمات، تتواصل الاحتفالية بإلقاء الشبيبة وأعضاء مؤسسات الإدارة المدنية الكلمات.

وتحدث في الاحتفالية باسم مجلس شباب سوريا الديمقراطي محسن الجاسم الذي بارك عيد نوروز على جميع الحضور والشعب السوري، وأضاف بالقول: “بهذه المناسبة العظيمة نتذكر اليوم الذي تخلصت فيه

جميع الشعوب بكل مكوناتها من الظلم الذي كانوا يعانون منه ويعيشونه لأنهم رفضوا الظلم ولم يقفوا مكتوفي الأيدي، فكانت النتيجة الثورة التي قاموا بها ضد الحكم الظالم، وبهذه المناسبة نتذكر أنه مر على سوريا ما مر من الظلم فنحن أيضا في منبج عانينا كثيراً من الظلم ولم نحرك ساكناً، فما إن قامت قوات مجلس منبج العسكري ووحدات حماية الشعب والمرأة بتخليصنا من الظلم الذي كنا نعيشه وبعد ذلك أدركنا ما معنى الحرية والوقوف في وجه الحكم الظلامي، لذلك يجب علينا معرفة القيمة الثورية لهذه المناسبة، وانطلاقاً لتخليص الشعوب من هذه المعاناة لذا يجب علينا العمل على تحرير وتخليص كل شعوب المنطقة من كل أشكال الظلم”.

وفي ختام حديثه أكد الجاسم بأنهم كشبيبة سيناضلون حتى لا يبقى في جميع أنحاء سوريا والشرق الأوسط شعباً يعاني من الظلم واستعباد للحريات.

وأعقب ذلك إلقاء كلمة باسم مجلس المرأة- لمنبج وريفها هناء شريف باركت في بداية كلمتها عيد النوروز على عوائل الشهداء وعلى من يحمون المدينة في جبهات القتال وعلى كل من يعمل لتعود الحياة لمنبج من جديد.

وأضافت بالقول: “المرأة المنبجية التي قاومت وما تزال تقاوم وضحت بالكثير لتعيش هكذا يوم وبأبهى ألوانه القوس قزحية حيث امتزجت بسمات الأحرار مع ألوان الربيع ومن كل المكونات المتعايشة من الشعب في منبج وبمشاركة المرأة الحرة تلك المرأة التي مزقت السواد وتحدت المصاعب وتعبر الآن عن ذاتها وعن فرحتها بيوم الحرية والنصر والربيع”.

كما وألقي في الاحتفالية كلمة باسم عوائل الشهداء في منبج ألقتها أميرة محمد والدة الشهيد محمد أبو أسد قالت في بداية كلمتها “نبارك لأمهات وأبناء وزوجات الشهداء نوروز 2017، نوروز النصر، ونبارك هذا

اليوم العظيم على جميع مقاتلي مجلس منبج العسكري، قوى الأمن الداخلي الذين يحمون حدود منبج، مقاتلي سوريا الديمقراطية الذين هم اليوم في جبهات القتال الأمامية كدروع الحماية لكرامتنا وشرفنا”.

وأشارت أميرة محمد إلى معنى هذا اليوم قائلة: “نوروز بمعناه الحقيقي بمثابة يوم المقاومة يوم الوقوف في وجه العبودية، نوروز هي منارة المساواة والعدالة هي سفينة المجتمع من الظلام إلى النور هو يوم الانتصار على الطاغية،  والحياة الحرية والمساواة وأخوة الشعوب والعيش المشترك”.

وفي الختام قالت أميرة محمد والدة الشهيد محمد أبو أسد “باسم مؤسسة عوائل الشهداء نبارك لجميع مكونات شمال سوريا بعربها وكردها وأرمنها وشركسها وتركمانها وآشورها وسريانها عاماً والعالم أجمع بعيد نوروز، عاشت نوروز رمز المقاومة، عاشت أخوة الشعوب، عاشت الديمقراطية، عاشت فدرالية شمال سوريا والخزي العار للخونة والمرتزقة”.

هذا وما تزال فعاليات الاحتفالية مستمرة بتقديم العروض.

(كروب/ج)

ANHA