الاتصال | من نحن
ANHA

نظام جديد.. تقييم الطلبة نهاية العام بدلاً من إجراء الامتحانات

شيلان محمد

كوباني – رفعت لجنة التدريب للمجتمع الديمقراطي  نظام إجراء الامتحانات في نهاية العام الدراسي أو نهاية الفصول ووضعت بدله نظام تقييم الطلاب.

ويشهد قطاع التربية انتعاشاً ملحوظاً في الشمال السوري في ظل الإدارة الذاتية الديمقراطية التي أخرجت التعليم من القالب أعدت منهاجاً جديداً يمكّن أبناء مكونات الشمال من التعلم بلغتهم الأم، حيث تدرس في المدارس اللغة الكردية، العربية والسريانية.

في روج آفا وشمال سوريا أ

افتتحت هيئة التربية والتعليم أبواب المدارس بشكل رسمي في الـ24 أيلول/سبتمبر من العام المنصرم، وبعد انتهاء الفصل الأول للعام الدراسي أوجدت لجنة التربية نظاماً جديداً بدلاً من إجراء الامتحانات، يجري تقييم للطلبة من ناحية السلوك والمشاركة وتقييم شفهي للمعلومات التي يستوعبها الطالب.

نقص عدد المدارس وزيادة عدد الطلاب

عضو لجنة إدارة المدارس في مقاطعة كوباني بركات الحمو أشارت بأنه هنالك نقص في عدد المدارس لأنه يوماً بعد يوم يزداد عدد الطلاب وخاصة بعد استقرار الأمن في المنطقة وعودة الأهالي إليها. وأضاف “نحن في الوقت الحالي بحاجة لبناء مدارس جديدة، ولجنة صيانة وبناء المدارس تحاول صيانة وبناء مدارس جديدة”.

وتابع الحمو حديثه قائلاً “المدارس في قرى المقاطعة بحاجة للصيانة من ناحية الأبواب والنوافذ وغيرها من التصليحات الصغيرة، خلال الفصل المنصرم قامت اللجنة بصيانة بعضها لكن ذلك لم يكفي, بالإضافة إلى أنه يتم الآن بناء مدرسة في حي كانيا كردان”.

وأشار الحمو إلى أنه وبزيادة عدد الطلاب واجهوا مشكلة أخرى وهو نقص عدد المدرسين والمدرسات أيضاً، لكنه أكد قدرتهم على حل هذه مشكلة باعتبار تواجد المعاهد لإعداد معلمين التي دربت دورات عدة إضافة إلى افتتاح جامعة في المقاطعة.

نظام جديد

وأضاف الحمو شرحاً منه عن التغييرات التي طرأت على نظام التربية في العام الدراسي الحالي قائلاً “من القرارات التي اتخذناها في مؤتمر لجنة التدريب للمجتمع الديمقراطي هو عدم إجراء الامتحانات للطلبة وذلك لأن نظام الامتحانات يتيح للطالب مدة لا تتجاوز الساعة ليتم تقييمه فيما بعد وهذا شيء صعب ووضعنا بدلاً من ذلك نظام تقييم للطلاب من قبل الأساتذة إضافة لإجراء امتحانات شفهية”.

ولفت بركات الحمو “أن المعلمين يبقون مع الطلاب لمدة طويلة يستطيعون تقييم كل الطلبة من كافة النواحي كالمعلومات والثقافة وتعامله ودارسته, مشاركته للفعاليات التي تحدث في المدارس، والهدف من هذا النظام هو لتطبيق الطلاب كل معلومة يأخذها في المدارس بالحياة التي يعيش فيها وليس فقط القيام بالاحتفاظ بالمعلومات”.

(ج)

ANHA