الاتصال | من نحن
ANHA

نصب تذكاري يعبر عن تمسك المرأة بالثقافة والفن

Video

ريناس رمو

تربه سبيه – شكل فنانون تشكيليون في مدينة تربه سبيه نصباً تذكارياً للمرأة الكردية يعبر عن ثقافتها ومكانتها في المؤسسات ومنها مؤسسة الثقافة والفن.

ثورة روج آفا التي عرفت بثورة المرأة لم تكن ثورة عسكرية فقط بل كانت ثورة سياسية واجتماعية، المرأة التي كانت في عهد الأنظمة السابقة محرومة من أبسط حقوقها اليوم وبعد انتصارات ثورة روج آفا- شمال سوريا أصبحت تأخذ مكانتها الطبيعية في المجتمع.

وبعد أن أصبحت المرأة الكردية رمزاً للنضال وعلى كافة الأصعدة نجد اليوم هذا النضال يتجلى في الرسوم واللوحات الفنية والنصب التذكارية التي تعبر عن المرأة التي رفضت الظلم وثارت على العبودية والفكر الذهني المتسلط واستطاعت أن تثبت أنها قادرة على قيادة المجتمع وبكافة مجالاته.

وفي مدينة تربه سبيه قام فنانون تشكيليون بإنشاء نصب تذكاري للمرأة الكردية يعبر عن ثقافتها ومكانتها في كافة المؤسسات ومنها مؤسسة الثقافة والفن.

وعن فكرة وغرض إنشاء النصب التذكاري قالت المدرسة في أكاديمية الشهيد يكتا هركول للثقافة والفن، سيران أحمد: “أردنا أن نوسع من عملنا التشكيلي والرسمي، ومع قدوم شهر آذار الذي يحمل فيه اليوم المرأة العالمي، قمنا بتشكيل هذا التمثال لنعبر من خلاله عن ثقافة ونضال المرأة الكردية التي أثبتت أنها قادرة على أن تكون شريكة ناجحة في الحياة والنصب يحمل الفلكلور الكردي وزي المرأة الكردية”.

وأهدت سيران أحمد، النصب التذكاري إلى كافة النساء الأحرار وخاصة المرأة في روج آفا- شمال سوريا التي تمثل المرأة المناضلة في كافة مجالات الحياة.

ومن جانبه أشار معصوم حمو الملقب بـ “أبو غيفارا” وهو أحد المساهمين في إنشاء النصب التذكاري أنهم يهدون هذا العمل للمرأة الكردية التي تعتبر طليعة ثورة روج آفا، وتأخذ مكانتها في المجتمع والمؤسسات، شاكراً إدارة أكاديمية الشهيد يكتا التي ساعدتهم من أجل أن إنشاء هذا النصب.

ويبلغ ارتفاع النصب التذكاري الذي انتهى العمل فيه يوم أمس، مترين.واستغرق الفنانان، مدة شهرين في تشكيل النصب من مادة الجبس وذلك في مقر أكاديمية الشهيد يكتا هركول للثقافة والفن الديمقراطي.

هذا ولم يتم تحديد مكان، لوضع النصب فيه، لكن الفنانين اللذان عملا على تشكيله، يتأملان أن يتم وضعه في إحدى الساحات العامة في المدينة.

(هـ ن)

ANHA