الاتصال | من نحن
ANHA

نساء منبج: أفكار القائد أوجلان بنت شخصيتنا ومنحتنا الحرية

كاميران خوجة

منبج- دعت نساء مدينة منبج، ممن تأثرن بأفكار قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، نساء العالم للاطلاع على فلسفته وأفكاره التي كانت سبباً في تحررهن و إثبات وجودهن في المجتمع الذي سعى إلى اغتصاب حقوقهن وكسر إرادتهن.

زرعت أفكار قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان القيم الإنسانية في المجتمعات التي تأثرت بأفكاره, أفكاره التي أعطت المرأة المنبجية حق التحرر و بناء شخصية قوية تقول لا أمام قوانين ودساتير العادات البالية التي تفشت في المجتمع المنبجي منذ عقود.

وهذه الأفكار كان لها تأثير في نفوس كل من الإدارية والناطقة باسم دار المرأة إيمان محمد علي, الإدارية في لجنة الصلح في دار المرأة جيهان مصطفى، وعضوة مجلس المرأة في مدينة منبج مها سلو اللواتي بنت أفكار أوجلان شخصيتهن وإرادتهن.

أفكار قائد الشعب الكردي أوجلان جعلت من المرأة عضواً فعالاً في مدينة منبج وريفها

تأثرت نساء مدينة منبج وريفها بأفكار قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وخاصة فلسفة الأمة الديمقراطية والفيدرالية التي جعلت من المرأة جزءاً فعالاً في المجتمع المنبجي, المجتمع الذي جعل منها في وقت سابق فقط هيكلاً بلا حراك أو فائدة.

عضوة مجلس المرأة في مدينة منبج مها سلو قالت إن “أفكار القائد كان لها تأثير كبير على المرأة المنبجية لأن المرأة أدركت بأنها عضو فعال في المجتمع بعد أن كانت انعزالية تعتقد بأن مسؤوليتها فقط بيتها وأولادها، مغتصبة الحقوق من قبل الرجل, فلسفة القائد أوجلان فقط هي التي منحت المرأة حق المساوة مع الرجل”.

انتزعت حريتها من الرجل بفضل أفكار أوجلان

من خلال أفكار قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان استطاعت المرأة الشابة في مدينة منبج وريفها أن تعبر عن رأيها وأن تكتسب من فلسفة القائد قوة الشخصية والاعتماد على الذات دون طلب المساعدة من أحد و أن تنتزع حريتها من الرجل من خلال التعمق في أفكار القائد.

و أشارت الإدارية والناطقة باسم دار المرأة في مدينة منبج وريفها إيمان محمد علي إلى أن “المرأة الشابة بدأت تدافع عن نفسها وتعبر عن رأيها وحريتها و اكتسبت قوة الشخصية والقدرة على الدفاع عن النفس وإثبات الوجود وكل ذلك بفضل أفكار قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان”.

فلسفته كسرت قوانين العادات البالية

وبعد التعرف على أفكار أوجلان تمكنت المرأة المنبجية وخاصة فئة الشابات من أن يكسرن قوانين العادات البالية المنتشرة في  المجتمع المنبجي, العادات التي وضعها الرجل وخاصة فكرة زواج القاصرات وتعدد الزوجات الفكرتان اللتان ترفضهما المرأة في منبج وريفها وتسعى إلى استئصالهما من الجذور.

وقالت جيهان مصطفى “إن المرأة المنبجية  أيقنت بعد التعرف على فلسفة القائد أوجلان بأن من حقها أن تحترم وهي ليست سلعة تشترى وتباع حيث رفضت قانون تعدد الزوجات في الوقت ذاته الذي تحارب فيه المرأة الشابة دستور زواج القاصرات”.

تأثير أفكار أوجلان على شخصية الإداريات

كان لأفكار أوجلان تأثير على شخصية كل امرأة في مدينة منبج فمنهن من اكتسبن القوة والإرادة ومنهن من أصبح لديهن وعي وتفكير وخرجن من الانعزالية التي فرضها المجتمع بالقوة عليهن وذلك لطمث حقوقهن المسلوبة.

الإدارية والناطقة باسم دار المرأة في مدينة منبج إيمان محمد علي قالت “بسبب أفكار القائد أوجلان أمعنت التفكير بأن مفهوم الحرية هي حرية الفكر وليست حرية الجسد وزادتني  قوة وجسارة أكثر فأكثر”.

وأكدت إدارية لجنة الصلح في دار المرأة جيهان مصطفى” بفضل فلسفة قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان أثبت نفسي وذاتي في هذا المجتمع وبدأت أصنع لنفسي إرادة”.

عضوة مجلس المرأة في مدينة منبج مها سلو نوهت قائلة “شخصيتي أصبحت قوية، في السابق كنت انعزالية في البيت فقط حيث كنت أجهل ما يدور في المحيط الخارجي من حولي ولكن حين قرأنا أفكار القائد أدركنا أن لدينا حرية ونسبة وجود في هذا المجتمع” .

“على نساء العالم الاطلاع على أفكار قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان”

ووجهت كل من الإدارية والناطقة باسم دار المرأة في مدينة منبج وريفها إيمان محمد علي وإدارية لجنة الصلح في دار المرأة جيهان مصطفى وعضوة مجلس المرأة مها سلو رسالةً للمرأة “رسالتنا ليست فقط للمرأة في مدينة منبج بل للمرأة السورية ونساء الشرق الأوسط والعالم كله بأن يطلعن على أفكار قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وكيف أن أفكاره حققت العدالة والمساوة بين الرجل والمرأة في مناطق الشمال السوري وخاصة في مدينة منبج وريفها، أفكاره التي منحت الحرية للمرأة المنبجية لتثبت وجودها في المجتمع”.

نساء منبج يرفضن سياسة الدولة التركية بحق قائد الشعب الكردي

وفي ختام حديثهن أشارت كل من الإدارية والناطقة باسم دار المرأة في مدينة منبج وريفها إيمان محمد علي, وإدارية لجنة الصلح في دار المرأة جيهان مصطفى وعضوة مجلس المرأة مها سلو إلى أن سياسة الدولة التركية الفاشية بحق قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان فاشلة ومرفوضة من الشعوب التي تأثرت بفلسفته, وأن الدولة التركية تمارس هذه السياسة لكسر إرادة الشعوب وخاصة إرادة المرأة.

حيث ناشدن المجتمع الدولي بالضغط على حكومة العدالة والتنمية التركية للكشف عن حالته الصحية و رفع العزلة عنه.

(ج)

ANHA