الاتصال | من نحن

نساء الشهباء: الفدرالية ستحافظ على حقوق المرأة

تولين حسن – فيدان عبدالله

الشهباء- أكدت نساء من المكون الكردي والعربي والتركماني في مناطق الشهباء بأن الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا ستحافظ على حقوق المرأة، وتفتح المجال لكافة النساء في قيادة المجتمع وكافة المجالات، إضافة إلى كونها الحل الأنسب للأزمة السورية.

وجاء ذلك خلال لقاءات أجرتها وكالة أنباء هاوار مع نساء مناطق الشهباء من المكون الكردي والعربي والتركماني حول مشروع الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا وضرورة مشاركة نساء مناطق الشهباء.

أمينة حسن من المكون التركماني، أشارت إلى أن الشعب السوري وخاصة النساء يعانيان منذ 6 سنوات من الحرب والصراع الدائر والممارسات اللاأخلاقية بحق النساء وخاصة في مناطق الشهباء، مضيفةً، بأنه بعد تحرير مناطقهم من رجس المرتزقة؛ وتنظيم النساء أنفسه

من خلال الكومينات والمجالس التي افتتحت من قبل مجلس إدارة مناطق الشهباء منحهن القوة والإرادة.

وأضافت أيضاً “بعد شرح مفهوم الفدرالية لنا وتضّمنه بنوداً خاصة بحرية المرأة اكتسبنا ثقة أكبر بأن مشروع الفدرالية سيكون الحل الأمثل للمشاكل التي نعانيها على مدى سنوات متتالية”.

وفي ذات السياق قالت المواطنة بدرية أسعد “تضم مناطق الشهباء مكونات متعددة ومختلفة، وهم متعايشين ومتحابين مع بعضهم البعض، ولكن مع بدء الأزمة السورية ظهرت جهات عدة عملت لخلق الفتّن والتفرقة بين كافة المكونات وتفعيل حروب طائفية وعرقية لا معنى لها بين المكونات، وذلك لسعيهم وراء مصالحهم”.

ونوهت بدرية إلى أن المشروع الفدرالي يحتضن نساء من كافة المكونات وسيساهم في إعادة الحياة المشتركة. كما ناشدت كافة النساء من مختلف المكونات بالتكاتف والاتحاد لإثبات دور المرأة وإبرازها في المشروع الفدرالي”.

وحول دور المرأة الشابة في المشروع الفدرالي قالت الشابة نادية جبل “المرأة الشابة، في ظل سيطرة مرتزقة داعش على مناطقنا، إن أصبح عمرها فوق العاشرة تكون صالحة للزواج فقط، وعليها التفكير بمسؤولية البيت وتربية الأطفال برغم من أنها لاتزال طفلة”.

وبيّنت نادية أن مشروع الفدرالية يمنح المرأة الشابة الحق في ممارسة دورها في كافة المجالات والنواحي، مضيفةً بأن المرأة الشابة هي قوة أساسية في المجتمع وباستطاعتها قيادة الفئة الشابة وتنظيم المجتمع.

وبدورها أشارت المواطنة دلال محمد نور من المكون العربي إلى أن النساء العربيات تعرضن لأبشع وشتى أنواع التعذيب والظلم من المجتمع والمرتزقة في ظل سيطرتها على مناطقهم.

وشدّدت دلال على دور المرأة في المشروع الفدرالي الذي يضمن لكافة المكونات حقوقها، وقالت “على النساء في مناطق الشهباء توعية أنفسهن من خلال الانضمام إلى دروس التوعية التي تنظم ضمن مناطق الشهباء، فهن في الوقت الحالي بحاجة أكثر إلى التوعية والتعرف على ذاتهن وأمامهن مستقبل ومسؤوليات حيال المشروع الفدرالي الديمقراطي”.

(ك)

ANHA