الاتصال | من نحن
ANHA

نساء إدلبيات: لا لاستغلال المرأة، نعم لتحررها وبناء جيل واعي

Video

فيديو: نساء إدلبيات لا لاستغلال المرأة، نعم لتحررها وبناء جيل واعي

الشهباء- طالبت نساء إدلب النازحات إلى مقاطعة الشهباء من النساء اللواتي ما زلن موجودات في إدلب بالتحلي بالصبر وأن يجعلن أسس المرأة الحرة منطلقاً لحياتهم ليستطعن الوصول إلى نساء قياديات رائدات لحماية الوطن، وذلك خلال بيان.

ونتيجة ما تمر به المرأة في محافظة إدلب في الوقت الراهن من انتهاكات على يد مرتزقة الاحتلال التركي ومرتزقة هيئة تحرير الشام، أصدرت النازحات من إدلب بياناً أمام كومين الشهيد محمد وليد حنكوش في مركز منطقة تل رفعت في مقاطعة الشهباء بإقليم عفرين.

وجاء في البيان الذي قرأته عضوة الكومين هالة حمشاوي بحضور نخبة من نساء إدلب ما يلي:

’’نتطرق اليوم إلى موضوع هام وهو موضوع اضطهاد المرأة من قبل مرتزقة الاحتلال التركي في إدلب بكافة أشكاله، فمن الواضح أن المرأة التي اتحد اسمها مع الحياة، قد فرض واقع اتسم بطابع مضاد للحياة والمرأة ولأن نظرة المجتمع للمرأة أنها دائماً ضلع قاصر، فهذه نظرة خاطئة لأن المرأة تشكل كل مقياس الحياة ومتطلباتها، وبل حتى الحياة بذات نفسها ستتحول إلى سراب ما لا لم تتحرر المرأة بصفتها قمة الحياة كما ستظل السعادة خيالاً جوفاً ما لم تتحقق مصالحة الرجل مع الحياة ومصالحة الحياة مع المرأة.

إن حرية المرأة ومساواتها لا تحدد حرية المجتمع ومساواته فحسب بل وتقضي أيضاً ترتيب اجراءات النظرية والمنهاج والتنظيم والممارسة العملية اللازمة والأهم من ذلك يدل على استحالة وجود السياسة الديمقراطية بلا المرأة.

فالمرأة حرة ومتساوية مع الرجل ظاهراً بينما أهم أشكال الضلال والخداع مخفي في ذلك النمط، والمساواة والحرية فالمرأة تعرضت ذهنياً وجسدياً إلى الأسر والاستغلال والعبودية وحكم عليها بأقصى درجات العبودية وينبغي إخراج المرأة من كونها مجرد (أم مقدسة) ومحور الشرف وزوجة لا استغناء عنها ولا حياة بدونها.

فالمرأة تمثل وتؤدي دوراً و حياتياً ومصيرياً من حيث أخلاقيات وجماليات الحياة على ضوء الحرية والمساواة والديمقراطية كونها العنصر الأصلي والأخلاقي والسياسي للمجتمع فلا حياة بدون المرأة ولا أخلاقيات ولا جماليات دون الحرية.

فيا أخواتي العزيزات عليكن أنتن بالصبر فاجعلن البحث عن المرأة الحرة منطلقاً لكافة نشاطاتكن، وكن متفائلات وابذلن الجهود الدؤوبة بإيمان وقناعة وفقط  بإمكانكن أن تصبحن قياديات رائدات لحماية وطنكن وهذا هو بالضبط احترام المرأة وتقديرها الذي نسعى للوصول إليه أمام ما يرتكب بحقنا كنساء على يد المرتزقة.

لا لاستغلال المرأة لا لاضطهاد حقوقها وسلب حريتها، نعم للديمقراطية نعم لكل امرأة تسعى لبناء جيل واعي عاشت المرأة حرة أبية’’.

(أ ن – ت ح/س)

ANHA