الاتصال | من نحن

نبذة عن الشهيدة كوله سلمو في الذكرى الـ 5 لاستشهادها

سوزدار وقاص

حلب – عرفت كوله بعظمتها وروحها وانتفضت من أجل تحرير وتخليص الشعب من بطش نظام البعث وأصبحت شهيدة في سبيل الدفاع عن الحي، حيث فتحت طريق الحرية لكافة النساء.

نبذة عن حياة كوله سلمو

عرفت المناضلة كوله بشجاعتها وقلبها الصافي ومحبة الجميع وتحليها بشخصية قوية ومتحمسة للعمل.

كوله سلمو من قرية قطمة بناحية شرا في مقاطعة عفرين من مواليد عام 1966، وهي الصغرى في العائلة.

قضت كوله طفولتها في قريتها وبسبب الذهنية الذكورية لم تستطع الدراسة، رغم حبها وتعلقها الشديد بالدراسة والتعلم.

تزوجت كوله وانتقلت للعيش مع زوجها في حي الأشرفية بمدينة حلب ومن ثم انتقلت إلى حي الشيخ مقصود، ولأسباب صحية لم تنجب كوله، ولمحبتها للأطفال كانت كوله تعتبر كل أعضاء حركة حرية كردستان أبنائها.

مسيرتها النضالية…

تعرفت على حركة التحرر الكردستانية عن طريق عدد من المناضلين في حي الاشرفية بحلب في عام 1988.

شاركت المناضلة كوله سلمو في النضال أكثر من عشرين عاماً، ففي 15 كانون الثاني من عام 2005 أصبحت كوله ناشطة في تنظيم اتحاد ستار بحي الشيخ مقصود منذ بداية تأسيسه.

بعد تشكيل مجلس الشعب في حي الشيخ مقصود في بدايات عام 2012 انضمت كوله إلى المجلس وأصبحت عضوة فعالة ضمنه بعد دور كبير ضمن اتحاد ستار.

انتفاضة الشيخ مقصود واستهداف الشبيحة للمناضلة كوله

مع انتفاضة الحي واستهدافه في العاشر من آذار عام 2012 من قبل “شبيحة” النظام السوري المرتبط باستخبارات النظام البعثي في حي الشيخ مقصود، ومحاولة اختطاف أحد الإعلاميين الذي يوثقون جرائمهم، بادرت كوله والتي كانت متواجدة في مكان الحدث إلى إنقاذ الإعلامي لكن طال الرصاص جسدها وأصيبت بجروح.

بعد إصابتها برصاص شبيحة النظام البعثي نقلت على الفور إلى مستشفى حنان الجراحي في حي الأشرفية بحلب، وبعد إن أمضت ثلاثة أيام في قسم العناية مشددة فقدت كوله سلمو حياتها فجر 13 آذار عام 2012.

وشارك الآلاف من أبناء مدينة حلب في مراسم تشييعها، التي جرت في مسقط رأسها قطمة.

أبناء حلب انتقموا لروحها

وانتقاماً لروح وشهادة كوله سلمو على أيدي شبيحة نظام السوري هب أبناء حي الشيخ مقصود والأشرفية بوجه النظام الشوفيني، وأخرجوهم من الشيخ مقصود والأشرفية.

وسموا الشارع الذي استهدفت فيه المناضلة كوله سلمو باسمها، وعلقت صورها في الشارع وفي أرجاء حي الشيخ مقصود والأشرفية.

كوله من شخصية إلى مؤسسات عسكرية ومدنية

ولا يزال فكر كوله سلمو باقياً في أذهان نساء الحي من خلال كفاحها العظيم والكبير في سبيل الحصول على حقوق المرأة، حيث تحتفظ عضوات مؤتمر ستار في الحي بملابسها الفلكلورية التي كانت ترتديها في المناسبات الثورية.

بتاريخ 25 حزيران عام 2015 أعلنت نساء حي الشيخ مقصود وضمن مراسم عسكرية عن تشكيل كتيبة للحماية الجوهرية باسم المناضلة كوله سلمو ضمت حوالي 60 امرأة من مختلف المكونات الكرد، العرب والتركمان.

وبعد تشكيل 12 كوميناً للمرأة في حي الشيخ مقصود افتتح مؤتمر ستار في الحي بتاريخ 16 آب عام 2015 مركزاً مشتركاً لـ6 كومينات هي “الشهيدة فاجين، برفين، بروين، اخين، أوزكور وسما” وأطلقت عليه اسم مركز كوله سلمو.

شجاعة، قوة ونهج كوله سلمو تجسده كل امرأة

مع اشتداد القصف واستهداف مرتزقة الائتلاف الوطني لحي الشيخ مقصود في عام 2016 لم تقف نساء وعضوات كتيبة كوله سلمو مكتوفات الأيدي بل واجهن الهجمات في الجبهات الأمامية وخنادق القتال، ومن ثم عززن نظام الحماية الجوهرية في حي الشيخ مقصود والأشرفية والآن في أحياء حلب الشرقية.

شهادتها كانت أمنية في حياتها

لكثرة محبتها لحركة تحرر كردستان وارتباطها بنهج الشهداء كانت تتمنى كوله سلمو بأن تستشهد على خطى المناضلين والمناضلات، حيث كانت تقول بأن “السلام يتطلب جهوداً وبدائل كبيرة ولو بقي نفس في حياتي فسوف استمر بالكفاح” وبتضحيتها أصبحت أول امرأة تستشهد دفاعاً عن الشعب في حي الشيخ مقصود.

(م)

ANHA