الاتصال | من نحن
ANHA

نازحو الخفسة يطالبون بخروج النظام من بلدتهم ودخول ق س د إليها

Video

منبج- تظاهر اليوم العشرات من نازحي بلدة الخفسة وقراها في قرية أربعة الكبير الواقعة جنوبي منبج ب 25 كم  مطالبين بخروج عناصر النظام السوري المتواجدين في بلدتهم وقراها، ودخول قوات سورية الديمقراطية ومجلس منبج العسكري إليها ليعود الأهالي إلى منازلهم.

بلدة الخفسة الواقعة جنوبي منبج بحوالي 42 كم كانت تحت سيطرة مرتزقة مرتزقة داعش، وشهدت كغيرها من المناطق ظلم المرتزقة، وخلال العام الجاري نشبت معارك فيها بين النظام البعثي ومرتزقة داعش لتنتهي بسيطرة النظام على البلدة التي نزح أهلها حينها منها نتيجة الاشتباكات والقصف ليقصدوا مدينة منبج وقراها المحررة من قبل مجلس منبج العسكري وقوات سورية الديمقراطية، ولم يعد الأهالي النازحين حتى الآن إلى بلدتهم رغم سيطرة النظام عليها لأن عناصر النظام نهت منازلهم وتهدد الأهالي بحسب أقوال النازحين.

وعليه تجمع اليوم العشرات من نازحي بلدة الخفسة القاطنين في ريف منبج في قرية أربعة الكبيرة التي تقع جنوبي مدينة منبج بـ 25كم وعن بلدة الخفسة 7 كم وتظاهروا للمطالبة بخروج النظام من بلدتهم وقراهم وحمايتها من قبل قوات سورية الديمقراطية ليتمكنوا من العودة إلى منازلهم.

وتوجهوا صوب قرية رأس عين الحمر، وسط ترديد المتظاهرين الشعارات التي تطالب بخروج النظام من بلدة الخفسة وقراها والسماح للأهالي بالعودة الى بيوتهم وأراضيهم بالإضافة لمطالبتهم بدخول قوات سوريا الديمقراطية ومجلس منبج العسكري لمناطقهم.

وخلال التظاهرة تحدث عبد الحميد الغانم أحد النازحين عن سبب تظاهرتهم لوكالتنا قائلا “أنا من سكان الخفسة خرجنا اليوم في مظاهرة لأننا نريد العودة إلى بيوتنا ونعيش بأمان، وهذا لن يكون إلا إذا خرج عناصر النظام، ونطالب بأن تكون مناطقنا تحت سيطرة مجلس منبج العسكري وقوات سورية الديمقراطية لأننا رأينا مدى تمتع أهالي منبج بالأمن والاستقرار، وإننا لا نجرؤ العودة الآن لأن قوات النظام تنهب وتحرق كل ممتلكاتنا والآن يسرقون الأغنام من بعض المواطنين ولا يسمحون لنا حتى بالمرور ويهددونا إن عدنا إلى منازلنا”.

وعند وصول المتظاهرين إلى قرية رأس عين الحمر، رفعوا علم مجلس منبج العسكري مرددين الشعارات التي تحيي مجلس منبج العسكري وقوات سوريا الديمقراطية.

وفي الختام أعتصم المتظاهرون عند حاجز رأس عين الحمر التي يسيطر عليها النظام السوري جنوبي مدينة منبج مطالبين بالعودة إلى منازلهم ولكن عناصر النظام لم يسمحوا لأحد بالمرور.

 (م ح – ش ح/ل)

ANHA