الاتصال | من نحن
ANHA

نادي برخدان.. منظومة فرق تهدف للارتقاء بالواقع الرياضي

روزانا دادو

عفرين- بعد مشاركة الفرق الرياضية بمنطقة راجو في العديد من البطولات والمهرجانات التي أقيمت على مستوى مقاطعة عفرين، واكتسابهم العديد من الجولات والجوائز، انتشر صدى الرياضي لمنطقة راجو في الساحة الرياضية في المنطقة.

هذه الروح الرياضية التي نهضت بالجانب الرياضي في المنطقة، كانت سبباً بتشكيل أول نادي بمختلف الرياضات بمسمى (نادي برخدان) على مستوى مقاطعة عفرين، وتم احتضان هذه الفرق ضمن تشكيل نادي برخدان الرياضي برعاية شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي بمنطقة راجو.

وجاءت الفكرة في ظل وجود أصحاب ذوي الخبرة الرياضية ولمعت أسماؤهم في الساحة الرياضية بمنطقة راجو، من خلال قيامهم بالعديد من النشاطات التي خدمت المجال الرياضي عبر 4 عقود، حيث يعود تاريخ تشكيل أول فريق كرة القدم في منطقة راجو لعام 1980 تحت اسم (فريق راجو) وخاض عدة مباريات مع الفرق الأخرى، وكان يصل إلى النهائيات، فيما حقق المركز الأول 3 مرات في التسعينيات.

إلا أن مع الدخول الألفية الجديدة تراجعت الحركة الرياضية كثيراً في المنطقة، لكن مع مطلع عام 2016 شهد الجانب الرياضي بمنطقة راجو تطوراً ملحوظاً في الفعاليات الرياضية، ولايزال هذا التقدم في أوجه والذي اقتحم الساحة الرياضية في إقليم عفرين بكل نشاطاته، وتم تشكيل العديد من الفرق الرياضية الجماعية لفئات أعمار مختلفة خلال العامين المنصرمين.

جمع كل الفرق تحت سقف واحد

وتأسس نادي برخدان في الأول من شهر حزيران/ يونيو 2016، بإدارة تتألف من 6 أشخاص بهدف تطوير جميع الرياضات ضمن النادي، علاوةً على إدخال ألعاب رياضية أخرى مثل كرة اليد، السباحة، ولمشاركة بطولات خارج الإقليم.

وبعد الاستحقاقات التي حصدها النادي بفضل ذوي الخبرة بجهودهم الذاتية وخبرتهم الطويلة في المجال الرياضي، وتعدد الفرق وتنوعها، جمعت شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي كل الفرق تحت سقف رياضي موحد، ووضعوا نظاماً داخلياً، يتقيد به 220عضو وعضوة، بهدف تنشيط ودعم الحركة الرياضية والثقافية والاجتماعية في المنطقة، وتقديم الدعم الاقتصادي والتنظيمي للفرق.

الفرق والألعاب التي يتكون منها النادي

وتتكون الألعاب الرياضية لنادي برخدان بمنطقة راجو من ألعاب جماعية منها: فريق كرة السلة وتتضمن عدة فرق (رجال، ناشئين، سيدات، شباب)، وفريق كرة القدم وتشمل أيضاً عدة فرق (أشبال، ناشئين، شباب، سيدات، رجال) إلى جانب فريق لكرة القدم للسيدات، فريق للعبة كرة الطائرة تضم 12 لاعباً، إضافة إلى ألعاب الفردية منها (رفع الأثقال، ألعاب قوى، جري، شطرنج، كرة الطاولة).

البطولات والمراكز التي حصدتها الفرق

وأمام كل هذه النشاطات والحركات أحرزت الفرق الرياضية للنادي الفوز في العديد من الفعاليات والدوريات الرياضية التي أقيمت في الإقليم.

حيث شاركت الفرق ببطولة الملاعب السداسية لكرة القدم لدوري “الشهيد هوزان” ضمن حملة الوطن وطننا والانتقام وعدنا.

الفوز بالمركز الأول لدوري كرة الطائرة، دوري كرة الطاولة المركز الأول والثاني، وفي مهرجان أرين ميركان حاز نادي برخدان على المركز الأول لكرة القدم، والمركز الثاني لكرة السلة، والمركز الأول في مسابقة الجري، والشطرنج المركز الرابع، كرة الطاولة المركز الثالث، وفي بطولة مهرجان الطلبة شاركت ثانوية راجو باسم نادي برخدان وحققوا أيضاً فوزاً في المركز الأول للعبة كرة القدم للشباب، والسيدات المركز الثاني، والمركز الثاني في كرة السلة لفريقي الشباب والسيدات، ومؤخراً حاز فريقا كرة السلة للسيدات والرجال المركز الثالث في بطولة علي شير الذي عقد في عفرين .

العوائق التي واجهت الفرق

ومن جهة أخرى واجهت الساحة الرياضية في منطقة راجو صعوبات في مسيرتها، لغياب المقومات التي توفر المناخ المناسب للألعاب الرياضية منها انعدام ملعب رياضي لكرة السلة حيث يقوم المدربون بتدريب اللاعبين في ساحة مدرسة الثانوية للمنطقة، أما ملعب كرة القدم فهناك أرضية ترابية (غير عشبية) وبالتالي لا تساهم في اللعب أيام الشتاء، لهذا يقتصر التدريب في الشتاء على تمارين نظرية وعملية معاُ في أكثر الأحيان، حيث تتمحور التمارين النظرية عن دروس توعوية رياضية، أخلاقية، قوانين الألعاب.

وفي هذا السياق تحدث الإداري لنادي برخدان بمنطقة راجو، منذر حبش، عن الوضع العام للنادي مشيراً لأهمية تشكيل النادي، والذي تم من خلاله اتحاد الفرق الرياضية، وتعددت وتطورت الرياضات وشُكلت فرق جديدة منها كرة الطائرة، وفرق للسيدات، وكان لأصحاب ذوي الخبرة والمدربين دوراً بارزاً، مما أدى لوصول الفرق إلى النهائيات ونيل الفوز.

ونوه حبش أن “النادي يسعى إلى تقديم الدعم اللازم من خلال تأمين الصالات الرياضية والملاعب، لتفادي العوائق التي تعيق من الحركة الرياضية، كما أنها تثابر على إدخال رياضات جديدة في المنطقة مثل السباحة، وكرة اليد والجمباز”.

وأكد منذر حبش، أن “الخبرات الرياضية في منطقة راجو هي التي شجعت شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي من تكرار تجربتها للمرة الثانية في روج آفا بعد التجربة بإقليم الجريرة بتشكيل النادي، ولهذا تعمل الإدارة على توفير البنية الأساسية للنادي والارتقاء بالواقع الرياضي”.

(د)

ANHA