الاتصال | من نحن
ANHA

ناجي من هجوم شنكال يكذًب وسائل إعلام حزب الديمقراطي

مركز الأخبار- كذب المواطن الذي نجى في هجوم مسلح قبل أيام في شنكال الادعاءات التي تناقلها وسائل الإعلام بأن مطلقي النار هم وحدات مقاومة شنكال.

وكان مواطنين من شنكال وهما “فارس نواف محمد وخضر عزيز حسن” تعرضا لهجوم مسلح على يد مجهولين منذ عدة أيام، وتمكن خضر عزيز من الوصول إلى نقاط وحدات مقاومة شنكال وهو ينزف من الاصابات التي تعرض في الهجوم ونقلته الوحدات إلى المشفى حيث تلقى العلاج، بينما فقد المواطن فارس نواف حياته متأثراً بجراحه البليغة.

واتهمت وسائل إعلام تابعة لحكومة حزب الديمقراطي الكردستاني وحدات مقاومة شنكال بذلك، وعليه كذب وحدات مقاومة شنكال والمواطنين, تلك الادعاءات ووصفوها بـ”اللاأخلاقية وتندرج ضمن السياسات القذرة”.

وفي لقاء لوكالة روج نيوز مع المواطن خضر عزيز، الذي نجى كذب المواطن الادعاءات التي تناقلتها وسائل إعلام مقربة من حزب الديمقراطي الكردستاني والتي تفيد بتعرضهما لإطلاق نار من قبل مقاتلي وحدات مقاومة شنكال.

ووصف الناجي خضر تلك الادعاءات بـ”الكاذبة واللاأخلاقية”.

ونوه خضر، إنه تعرض لإطلاق نار عندما كان برفقة فارس نواف أثناء توجههما إلى شنكال بغرض تجارة البصل، حيث فارق فارس نواف حياته بينما قاوم خضر عزيز حتى وصل إلى نقاط وحدات مقاومة شنكال.

وأضاف “فور وصولي وأنا مصاب قام الرفاق في الوحدات بنقلي إلى أقرب مركز طبي وتلقيت العلاج، أنا الآن على الحياة بفضلهم”.

(د أ/هـ)