الاتصال | من نحن

م س د: قواتنا لن تقف مكتوفة الأيدي ويجب إنهاء الاحتلال للأرض السورية

مركز الأخبار – أدان مجلس سوريا الديمقراطية الانتهاك التركي “السافر” لحدود روج آفا وشمال سوريا، وأكد أن لتركيا أطماع في المنطقة وتريد ضرب مشروع الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا، وقالت إن قواتهم لن تقف مكتوفة الأيدي وطالبت التحالف بإنهاء الاحتلال التركي للأرض السورية.

وأصدر مجلس سوريا الديمقراطية بياناً كتابياً إلى الرأي العام بخصوص خروقات وانتهاكات الدولة التركية للحدود السورية وقصفها لقرى تابعة لبلدة جل آغا في منطقة كركي لكي.

وقال المجلس في بيانه “في الوقت الذي يتم فيه التحضير لاجتماع الأستانة ووقف لإطلاق النار وبضمان روسي تركي قام الطيران التركي بالاختراق من الحدود التركية شمال حقول رميلان النفطية وقصف بمدفعيته الرشاشة قصفاً عشوائياً لقرية تل مشحن التابعة لناحية جل آغا (الجوادية)”.

وأكد المجلس أنه “لا توجد في تلك المنطقة أي أهداف إرهابية ليكون ذريعة لحكومة أردوغان الفاشية التي تقوم باحتلال أراض سورية وبشكل واضح وصريح وأمام صمت دولي يثير عدة تساؤلات وتقوم مرة أخرى بالاعتداء ودخول مناطق شمال سوريا (روج آفا)”.

ولفت المجلس أن الانتهاك التركي هذا يدل على أن تركيا لديها أطماع كثيرة في سوريا وتريد أن تضرب المشروع الوطني المتمثل بالفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا.

وأدان المجلس هذا الاعتداء ووصفه بـ “السافر”، وأكد أن قواتهم لن تقف مكتوفة الأيدي وسترد على هذه الاعتداءات  المتكررة وبكافة الوسائل الممكنة.

وخاطب المجلس التحالف الدولي ودول التحالف بإيقاف هذه الاعتداءات وإنهاء الاحتلال التركي للأرض السورية، وقال البيان في ختامه “إننا مصرون على بناء سوريا اللامركزية وبتوافق كل السورين ونرفض أي إملاءات خارجية تؤثر على قرارنا الوطني لأننا معتمدون في ذلك على إرادة الشعوب التي لا تقهر”.

وكانت طائرات تركية اخترقت الأجواء السورية مساء أمس ودخلت روج آفا وقصفت مناطق محيطة بقرية تل علو.

(ح)

ANHA