الاتصال | من نحن
ANHA

موهبته تفوق عمره!!

إحسان أحمد

حسكة – اكتشفت موهبته في الـ 6 من عمره، سارعوا لتسجيله في مركز الخابور للثقافة والفن بهدف تطوير من موهبته، وعلى هذا الأساس أشار مدربه بأن “خامة صوته سوف تبهر الجميع”.

الطفل شمس عامر جلال الدين البالغ من العمر 8 أعوام، من أبناء حي المفتي، يتميز بصوت يفوق عمره، حيث اكتشفت والدته خامة صوته في الـ 6 من عمره ، فسارع ذويه لتسجيله في مركز الخابور للثقافة والفن بهدف تنمية موهبته.

بدأ شمس يرتاد مركز الخابور على أساس تطوير صوته وتعليمه كيفية التحكم به كل يومي جمعة وسبت من الساعة 10 صباحاً حتى 12 ظهراً، انسجم شمس مع أقرانه، وبات يتدرب على الغناء بسلاسة، واستطاع أن يتجاوب مع مدربه وأداءه للغناء والتدريب في المركز بشكل جيد، في حين أضاف جو التدريب لشمس دافعاً في وصوله للإداء المنشود.

التحدي والحماس البادي على ملامحه أثناء التدريب الذي يتلاقه مع 20 متدرباً أخراً، تلفت نظر مدربه الذي نوه بأن شمس ليس كباقي المتدربين، كونه يؤدي الغناء بصوت يفوق عمره بشكل ملفت ومبهج.

ويرى شمس في مركز الخابور منبعاً لوضع حجر أساس لموهبته ودعماً له، ولا يختلف الأمر بالنسبة لوالديه الذين يكرسون معظم وقتهم في العمل على تحسين خامة صوت شمس بدعم من مركز الخابور في الرعاية والاهتمام.

وأشار شمس في لقاء لوكالة أنباء وكالة هاوار بأنه يفضل التمرس على الغناء أغلب وقته عن الخروج واللعب مع أقرانه من أبناء الحي.

ولفت شمس، في حديثه بأنه يحب أسلوب مدربه الذي يختار له أسهل الطرق للتعامل مع موهبته دون تكثيف ساعات التدريب، وأردف بالقول “أحب مدربي عندما يشجعني ويعلمني كيفية لفظ مخارج الحروف، وأنا بدوري أقول لمدربي سأكون عند حسن ظنك، وستكون المحفز الذي أختاره لموهبتي”.

ومن جانبه أشار مدرب شمس، جوان أحمد، عن شخصية شمس وصفاته خلال فترة التدريب الذي يتلاقها، بأنه سريع البديهة ومتجاوب، وتابع قائلاً “أرى موهبة شمس مختلفة عن باقي المواهب كونه صغير السن وموهبته تفوق أقرانه، وعلى هذا الأساس سأبذل جهدي لأمنح شمس ما يستحقه من التدريب ويكون صوتاً أفتخر به، كون خامة صوته سوف تبهر الجميع”.

ومن جهتها بيّنت والدة شمس إلهام إلياس بأنها لاحظت عشق الغناء لدى أبنها عندما كان في الـ 6 من عمره، حيث بادرت لتسجيله في مركز الخابور للثقافة والفن منذ ذلك الوقت، بهدف التطوير من موهبته.

وأضافت إلهام قائلة “رأيت التطوير والقفزة النوعية التي طرأ على صوت شمس، فقد بات يستطيع التحكم بصوته أكثر عما سبق، وأشكر معلمه الذي كان عوناً ودعماً له”.

(آ أ)

ANHA