الاتصال | من نحن
ANHA

مواطنون: عفرين ستقاوم على خطا مقاومة ايمرالي

Video

مصطفى داوود

عفرين – أشار عدد من أهالي ناحية شرا إلى أن مقاومة العصر تحقق كل يوم انتصارات جديدة ومن المستحيل أن تستطيع الدولة التركية كسر إرادة الشعب ما دام يؤمن بقضيته التي يدافع عنها، مؤكدين أنه مثلما قاومت ايمرالي الفاشية التركية سيقاومها الأهالي أيضاً.

تحدث عدد من أهالي ناحية شرا بمقاطعة عفرين إلى كاميرا وكالة أنباء هاوار حول الهجمات التي تشنها الدولة التركية على المقاطعة مشيرين إلى الانتهاكات التي يرتكبها الجيش التركي والصمود الأسطوري للأهالي في وجه العدوان الغاشم.

حميد جراح، وهو من أهالي قرية سينكا من المؤمنين بالديانة الإيزيدية، قال إن الجيش التركي يشن حرب إبادة بحق أهالي عفرين منوهاً إلى أن الطيران التركي يحلق في أجواء المقاطعة أثناء حديثه لكاميرا وكالتنا لافتاً أنظار العالم إلى ما يحدث في عفرين داعياً إياهم إلى الوقوف مع خط الديمقراطية ضد الداعم الأكبر للإرهاب فالمقاومة في عفرين ستنتصر برأيه ومن يدعمها سيكسب في النهاية.

واستنكر جراح العدوان التركي وحرب الإبادة على عفرين، وقال:” شجرة الزيتون شجرة مباركة تدل على السلام وأهالي عفرين هم أصحاب الزيتون ودعاة السلام على مر الزمان” متوعداً أردوغان بأنه لن يجني سوى “أغصان الزقوم” وفق تعبيره.

ريم طويل وهي من المكون العربي في ناحية شرا تطرقت إلى الوضع الميداني الذي يعيشه الأهالي في الناحية منوهة بأن الطيران الحربي يحلق يومياً في سماء الناحية ويستهدف القرى والبلدات والبنى التحتية في ناحية شرا كمحطة تصفية المياه بقرية ماتينا بالإضافة للقصف المدفعي الذي لا يتوقف لقرى الناحية.

وقالت ريم إن الشعب بتكاتفه وتلاحمه تمكن من حل كل المشاكل التي اعترضته سواء على مستوى تأمين المواد الغذائية أو المياه أو غيرها من المستلزمات الحياتية وكان دائماً السند الأقوى لمقاتلي وحدات حماية الشعب والمرأة مؤكدة أنهم لن يتركوا أرضهم التي ترعرعوا  فيها فمن الطبيعي الاحتماء من القصف والتنقل بين قرية وأخرى إلا أن المقاومة تزداد يوماً بعد يوم ولن نتوقف حتى الانتصار مشيرة إلى أنهم أصحاب قضية وحق لذلك سينتصرون.

جمال شيخو أيضاً من أهالي ناحية شرا أكد أنه من المستحيل الفصل بين وحدات حماية الشعب والقاعدة الشعبية التي تدعمها من أهالي المقاطعة فجل المقاتلين هم من أبناء عفرين الأبرار والأهالي يدعمون أبناءهم ما أمكن للوقوف في وجه العدوان السافر فالمعركة اليوم في عفرين معركة وجود من عدمه.

من جهتها قالت فاطمة محمد سليمان إن الفاشية التركية وعلى مر عقدين من الزمن حاولت كسر إرادة القائد الأممي عبد الله أوجلان وفشلت فإرادة القائد كانت فوق كل المؤامرات وكل المزايدات والرهانات واليوم في عفرين تتجسد تلك الإرادة في مقاومة عفرين المستندة إلى فكر وفلسفة أوجلان فالمقاومة ستنتصر مهما طال الزمن.

ANHA